رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكم الظهار وكفارته

دنيا ودين

الجمعة, 18 سبتمبر 2020 03:11
حكم الظهار وكفارته
كتب - أحمد طه فرج

يسأل الكثير من الناس عن حكم الظهار وكفارته فأجاب الشيخ ناصر ثابت العالم بالاوقاف وقال الآيات الكريمة التي نزلت عقب حادثة شكوى خولة بنت ثعلبة أمر ظهار زوجها لها هي قول الله -عزّ وجلّ-: (قَدْ سَمِعَ اللَّهُ قَوْلَ الَّتِي تُجادِلُكَ فِي زَوْجِها وَتَشْتَكِي إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ يَسْمَعُ تَحاوُرَكُما إِنَّ اللَّهَ سَمِيعٌ بَصِيرٌ*الَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْكُمْ مِنْ نِسائِهِمْ ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ إِنْ أُمَّهاتُهُمْ إِلاَّ اللاَّئِي وَلَدْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَيَقُولُونَ مُنْكَراً مِنَ الْقَوْلِ وَزُوراً وَإِنَّ اللَّهَ لَعَفُوٌّ غَفُورٌ*وَالَّذِينَ يُظاهِرُونَ مِنْ نِسائِهِمْ ثُمَّ يَعُودُونَ لِما قالُوا

فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا ذلِكُمْ تُوعَظُونَ بِهِ وَاللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ*فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيامُ شَهْرَيْنِ مُتَتابِعَيْنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَتَمَاسَّا فَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ فَإِطْعامُ سِتِّينَ مِسْكِيناً ذلِكَ لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَلِلْكافِرِينَ عَذابٌ أَلِيمٌ)،[٧] حيث يجد القارئ أنّ سياق الثانية يكشف عن أنّ الظهار ممقوتٌ شرعاً، وقد وصفه المولى -عزّ وجلّ- بالقول المُنكر والزور، فالأم هي التي أنجبت، والزوجة هي التي أحلّ
الله للرجل معاشرتها؛ فلا يصحّ شرعاً، ولا يُقبل عقلاً أن يجعل المرء زوجته محرّمةً عليه كأمّه حرمةً مؤبدةً.

 

ولكفّارة الظهار ثلاثة مراتبٍ واجبة باتفاق أهل العلم، وهي على الترتيب الآتي: الإعتاق والصيام والإطعام، وذلك حسب ما نصّت عليه الآيات الكريمة السابقة، وينتهي حكم الظهار بعد أن يكون قد وجب في حقّ العبد بعدّة أمورٍ، فإما أنْ يؤدّي الكفارة، ولا يحلّ له أنْ يرجعها إلى عصمته، أو أنْ يباشر جماعها ما لم يؤدّ ما عليه من كفارةٍ، أو أنْ يأتي الموت أحد الزوجين، إذ لا يتصوّر بقاء الحكم بانتفاء وجود المتعلّق به، وهو هنا أحد الزوجين، أو تنتهي مدّته إنْ كان مؤقتاً ومحدّداَ بزمنٍ.

أهم الاخبار