رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

حكم الساحر فى الإسلام

دنيا ودين

الثلاثاء, 01 سبتمبر 2020 01:55
حكم الساحر فى الإسلام

كتب - أحمد طه فرج

يلجأ النّاس إلى السحر والشعوذة بسبب قلّة إيمانهم بالله تعالى وضعف نفوسهم، وذلك لتحقيق غاياتٍ بعيدة المنال، فأصبح المسلمون والنّاس كافة يسرعون كلّما ضاقت بهم ضائقةٌ إلى أبواب السحرة، ناسينَ متجاهلين باب الله الذي لا يغلق، وقد أجمع العلماء استنادًا إلى الكتاب والسنّة على حرمة السحر، فلمّا كانت تطبق الأحكام الشرعية على الأرض كان حكم الساحر أن يُضرب عنقه بالسيف، وذلك من قبل الوالي أو الأمير الذي يرعى شؤون المؤمنين، والساحر لا تقبل توبته، فقد تضعف نفسه ويعاودُ الإفساد ونشر السحر بين الناس، فيضرب عنقه و يقتل درءً للمفسدة، وردعًا لمن يحاول أن يحذو حذوه ويتّبع خطوات الشيطان[٦].

 

وقال تعالى "وَاتَّبَعُوا مَا تَتْلُو الشَّيَاطِينُ عَلَىٰ مُلْكِ سُلَيْمَانَ ۖ وَمَا كَفَرَ سُلَيْمَانُ وَلَٰكِنَّ الشَّيَاطِينَ كَفَرُوا يُعَلِّمُونَ النَّاسَ السِّحْرَ وَمَا أُنزِلَ عَلَى الْمَلَكَيْنِ بِبَابِلَ هَارُوتَ وَمَارُوتَ ۚ وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتَّىٰ يَقُولَا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلَا تَكْفُرْ ۖ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ ۚ وَمَا هُم بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ۚ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلَا يَنفَعُهُمْ ۚ وَلَقَدْ

عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِي الْآخِرَةِ مِنْ خَلَاقٍ ۚ وَلَبِئْسَ مَا شَرَوْا بِهِ أَنفُسَهُمْ ۚ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ (102)

القول في تأويل قوله تعالى : { واتبعوا ما تتلوا الشياطين } يعني بقوله : { واتبعوا ما تتلوا الشياطين } الفريق من أحبار اليهود وعلمائها الذين وصفهم الله جل ثناؤه بأنهم نبذوا كتابه الذي أنزله على موسى وراء ظهورهم , تجاهلا منهم وكفرا بما هم به عالمون , كأنهم لا يعلمون . فأخبر عنهم أنهم رفضوا كتابه الذي يعلمون أنه منزل من عنده على نبيه صلى الله عليه وسلم , ونقضوا عهده الذي أخذه عليهم في العمل بما فيه , وآثروا السحر الذي تلته الشياطين في ملك سليمان بن داود فاتبعوه ; وذلك هو الخسار والضلال المبين . واختلف أهل التأويل في الذين عنوا بقوله : { واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان } . فقال بعضهم : عنى الله بذلك اليهود الذين
كانوا بين ظهراني مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم ; لأنهم خاصموا رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتوراة , فوجدوا التوراة للقرآن موافقة , تأمره من اتباع محمد صلى الله عليه وسلم وتصديقه بمثل الذي يأمر به القرآن , فخاصموا بالكتب التي كان الناس اكتتبوها من الكهنة على عهد سليمان . ذكر من قال ذلك : 1366 - حدثني موسى بن هارون , قال : ثنا عمرو , قال : ثنا أسباط , عن السدي : { واتبعوا ما تتلوا الشياطين على ملك سليمان } على عهد سليمان . قال : كانت الشياطين تصعد إلى السماء , فتقعد منها مقاعد للسمع , فيستمعون من كلام الملائكة فيما يكون في الأرض من موت أو غيث أو أمر , فيأتون الكهنة فيخبرونهم , فتحدث الكهنة الناس فيجدونه كما قالوا . حتى إذا أمنتهم الكهنة كذبوا لهم , فأدخلوا فيه غيره فزادوا مع كل كلمة سبعين كلمة . فاكتتب الناس ذلك الحديث في الكتب وفشا في بني إسرائيل أن الجن تعلم الغيب . فبعث سليمان في الناس , فجمع تلك الكتب فجعلها في صندوق , ثم دفنها تحت كرسيه , ولم يكن أحد من الشياطين يستطيع أن يدنو من الكرسي إلا احترق , وقال : " لا أسمع أحدا يذكر أن الشياطين تعلم الغيب إلا ضربت عنقه " . 
 

أهم الاخبار