رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الاعجاز العلمي فى مرج البحرين

دنيا ودين

الجمعة, 14 أغسطس 2020 01:59
الاعجاز العلمي فى مرج البحرين
كتب - أحمد طه فرج

إنَّ الحديث عن الإعجاز العلمي في مرج البحرين مسألة علمية تتوقف على بعض الاكتشافات العلمية الحديثة، ولكنْ قبل الخوض في تفاصيل الإعجاز العلمي، يقول أبو زهرة عن آية مرج البحرين: "هذه الآية من دلائل الإعجاز؛ لأنَّ محمدًا -صلَّى الله عليه وسلَّم- لم يَرَ البحار التي تمخر عبابَها السُّفن، فذكْرُهُ -سبحانَه وتعالى- لخواصِّها في القرآنِ دليلٌ على أنَّه ليس من عند محمَّد -صلَّى الله عليه وسلَّم- الذي لم يرها ولم يعرفْها، ودليل

على أن الكلام للَّه تعالى، خالق البحر واليابس، والأنهار والبحار، وهو بكلِّ شيء عليم". أمَّا بالحديث عن الإعجاز العلمي في هذه الآية مقترنًا بالاكتشافات العلمية الحديثة، فإنَّ علم البحار علم حديث العهد، لم يكن معروفًا من قبل، ويرجع هذا إلى أنَّ الإنسان لم يكن يجرؤ على خوض البحار والبحث فيها إلى منتصف القرن الماضي حيث تجرأ الإنسان وأنشأ
محطات خاصة له في المحيطات والبحار كلِّها وبدأ يأخذ عينات خاصة بماء المحيطات لقياس كثافة الماء في كلِّ محيط وقياس نسبة الملوحة فيه أيضًا، وعندها عرفوا أن المياه في البحار مختلفة ويفصل فيما بينها حاجز، وهذا ما دلَّ عليه كتاب الله -سبحانه وتعالى- وهذا دليل واضح على أنَّ هذا الكتاب من عند الله، ودليل في وجه كلِّ الحاقدين الذين يفترون على الله كذبًا، ويدعون على الإسلام والقرآن ما ليس فيه من النقص والتحريف، قال تعالى في سورة فصلت: {لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ}.

أهم الاخبار