رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على أسماء الجنة

دنيا ودين

الأربعاء, 12 أغسطس 2020 02:27
تعرف على أسماء الجنة
كتب-أحمد طه

الاستقامة على منهج الله من اسباب دخول الجنة وقال ابن القيم ابن القيّم -رحمه الله- في كتابه حادي الأرواح عن سؤال: ما هي أسماء الجنة، وبيّن أن للجنة عدّة أسماء نتيجة لتعدّد صفاتها ولتنوّع ألوان النعيم في الجنة، فهي جنة واحدة لها كثير من الصفات الملازمة لها فأصبحت كالاسم للجنة، وشبّه تعدّد أسماء الجنة بتعدّد أسماء القرآن مثل كتاب الله والفرقان وغيرها، وفيما يأتي إجابة عن سؤال: ما هي أسماء الجنة وبيان لبعض صفاتها:

 

دار السلام: قال تعالى: {لَهُمْ دَارُ السَّلَامِ عِندَ رَبِّهِمْ ۖ}،[٣] وجهة كون الجنة دا السلام هو أنها سالمة من كل نقص وعيب، وهي دار الله الذي سمّى نفسه بالسلام، كما أن الملائكة يُسلّمون على أهل الجنة، والكلام في الجنة كلام حسن خالي من الأذى واللغط.

 

جنة الخلد: سُميّت الجنة بدار الخلد؛ لأن الإقامة فيها دائمة بلا انتهاء، قال تعالى: {قُلْ أَذَٰلِكَ خَيْرٌ أَمْ جَنَّةُ الْخُلْدِ الَّتِي وُعِدَ الْمُتَّقُونَ ۚ}،[٤] كما أن أهل

الجنة خالدون وباقون فيها لا يموتون ولا يفنَون.

 

دار المُقامة: سمّى الله -عزّ وجلّ- الجنة بدار المُقامة وذلك في قوله في سورة فاطر على لسان المؤمنين: {الَّذِي أَحَلَّنَا دَارَ الْمُقَامَةِ مِن فَضْلِهِ}،[٥]. ومعنى دار المُقامة قريب من دار الخلد فهي دار إقامة مستمرة خالية من التغيُّر والتحوّل.

 

جنة المأوى: جاء تسمية الجنة بالمأوى في عدّة آيات قرآنية ومنها قوله تعالى في سورة النجم: {عِندَ سِدْرَةِ الْمُنتَهَىٰ * عِندَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ}،[٦] وقد اُختُلِف في تفسير جنة المأوى على عدّة أقوال، فقد فسرّها ابن عباس بأنها الجنة التي يدخل إليها جبريل -عليه السلام-، أما السيّدة عائشة فقد قالت بأنها جنة من الجنات، أما ابن القيّم فقد أكّد على صحة كون المأوى اسمًا من أسماء الجنة ويعني المكان الذي ينضم ويدخلها المؤمنون في الآخرة. جنة عدن:

اسم جنة عدن مُشتق من التعدين وهو الإقامة الخالدة، وقد قال تعالى في وصف الجنة في سورة الرعد: {جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ ۖ}، وقد حصل نزاع في كون عدن اسم لمكان مخصوص أو صفة للجنة بشكل عام، واختار ابن القيم الرأي الثاني فجميع الجنان جنات عدن وإقامة.

 

دار الحيوان: قال تعالى في سورة العنكبوت: {وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ ۚ}،[٨] وقد فسّر العلماء الدار الآخرة بالجنة والحيوان مُشتق من الحياة، أي أن الجنة هي المكان الذي تكون فيه الحياة الحقيقية والمستمرة. الفردوس: الفردوس هو اسم من أسماء الجنة، قال تعالى في سياق ترغيب المؤمنين بجزيل الثواب في الآخرة: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ كَانَتْ لَهُمْ جَنَّاتُ الْفِرْدَوْسِ نُزُلًا}،[٩] وقد فسّر العلماء الفردوس بعدّة معانٍ تدور جميعها على كون الفردوس هو البستان.

 

جنات النعيم: قال تعالى في سورة لقمان: {إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَهُمْ جَنَّاتُ النَّعِيمِ}،[١٠] فالجنة تحتوي على جميع أشكال وأصناف النعيم والسعادة. المقام الأمين: الخوف والرغبة في الاطمئنان والأمان من نوازع النفس البشرية، ولذلك سمّى -سبحانه وتعالى- جنتّه بالمقام الأمين في قوله: {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي مَقَامٍ أَمِينٍ}،[١١] فالجنة مكان آمن وخالٍ من جميع أنواع الخوف والذُعر.
 

أهم الاخبار