رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على خطورة النميمة على المجتمع

دنيا ودين

السبت, 08 أغسطس 2020 01:47
تعرف على خطورة النميمة على المجتمع
كتب-أحمد طه

الاستقامة على منهج الله والبعد عن الغيبة والنميمة من الاعمال التى يحبها الله سبحانه وتعالى وذُكر فيما سبق أنَّ الغيبة ذنب عظيم بل كبيرة من كبائر الذنوب، وأنَّها محبطة للحسنات، وأنَّ صاحبها مفلسٌ يوم القيامة بالإضافة إلى أنَّ المغتاب في عداد أهل النار، وهذا هو خطرها الأخروي أمَّا خطرها الدنيوي فإنَّ الله -عزَّ وجلّ- يتتبع عورة المغتاب ويفضحه في جوف بيته.

 

 وتكمن خطورة النميمة بأنَّها من كبائر الذنوب، وطريقها موصلٌ إلى النيران كما أنَّها دليلٌ على سوء الخاتمة، أما خطرها الدنيوي يكمن بنشر الأحقاد والبغضاء بين الناس وتذكية نار العداوة بين المتآلفين وتمزيق المجتمعات كما أنَّها تعمل على قطع أرزاق الآخرين وتحمل المرء على التجسس وتتبع أخبار الآخرين، وما ينبغي الإشارة إلى هو كيف تكون النميمة من كبائر الذنوب ورسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال عمن كانا يعذّبان في قبرهما: "وَمَا يُعَذَّبَانِ

فِي كَبِيرٍ" والإجابة أنَّ المراد هنا أنَّه ليس بكبيرٍ عليهم تركه أو ليس بكبير في زعمهم.

 

وقال تعالى "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِّنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ۖ وَلَا تَجَسَّسُوا وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا ۚ أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَن يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ ۚ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ (12).


القول في تأويل قوله تعالى : يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ وَلا تَجَسَّسُوا وَلا يَغْتَبْ بَعْضُكُمْ بَعْضًا أَيُحِبُّ أَحَدُكُمْ أَنْ يَأْكُلَ لَحْمَ أَخِيهِ مَيْتًا فَكَرِهْتُمُوهُ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ تَوَّابٌ رَحِيمٌ (12)
يقول تعالى ذكره: يا أيها الذين صدّقوا الله ورسوله, لا تقربوا كثيرا من الظنّ بالمؤمنين, وذلك أن تظنوا بهم سوءا, فإن

الظانّ غير محقّ, وقال جلّ ثناؤه : ( اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ ) ولم يقل: الظنّ كله, إذ كان قد أذن للمؤمنين &; 22-304 &; أن يظن بعضهم ببعض الخير, فقال : لَوْلا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ فأذن الله جلّ ثناؤه للمؤمنين أن يظنّ بعضهم ببعض الخير وأن يقولوه, وإن لم يكونوا من قيله فيهم على يقين.
وبنحو الذي قلنا في معنى ذلك قال أهل التأويل.
* ذكر من قال ذلك:
حدثني عليّ, قال: ثني أبو صالح, قال: ثني معاوية, عن عليّ, عن ابن عباس, قوله ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ ) يقول: نهى الله المؤمن أن يظنّ بالمؤمن شرّا.
وقوله ( إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ ) يقول: إن ظنّ المؤمن بالمؤمن الشرّ لا الخير إثم, لأن الله قد نهاه عنه, ففعل ما نهى الله عنه إثم.
وقوله ( وَلا تَجَسَّسُوا ) يقول: ولا يتتبع بعضكم عورة بعض, ولا يبحث عن سرائره, يبتغي بذلك الظهور على عيوبه ، ولكن اقنعوا بما ظهر لكم من أمره ، وبه فحمدوا أو ذموا ، لا على ما لا تعلمونه من سرائره.



 

أهم الاخبار