رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ما هي صحف إبراهيم عليه السلام

دنيا ودين

الأربعاء, 05 أغسطس 2020 02:26
ما هي صحف إبراهيم عليه السلام
كتب-أحمد طه

التدبر فى كتاب الله والعبرة منه من صفات المؤمنين والصحف اسم جمع والمفرد منه صحيفة، وتُطلق أيضاً على الكلام الذي في الصحيفة، تدل على الشيء المبسوط من الجلد، أو من الورق، أو من أيّ شيء آخر يُستخدم للكتابة عليه.

 

أمّا صحف إبراهيم عليه السلام فهي ما أنزله الله تعالى على نبيه إبراهيم، أُطلق عليها اسم الصحف، امتلأت بالكثير من الحكم، والعبر، والمواعظ كما نص على ذلك أهل العلم، وقد ورد ذكرها كثيراً في القرآن الكريم إمّا بشكل مجمل، أو بشكل بيّن وواضح، أنزلها الله تعالى في أول ليلة من ليالي شهر رمضان، حيث روى الصحابيّ واثلة بن الأسقع عن النبي صلى الله عليه وسلم: (أُنزلتْ صحفُ إبراهيمَ أولَ ليلةٍ من شهرِ رمضانَ)،[٤][٥] ومن الجدير بالذكر

أنّ صحف إبراهيم عليه السلام تعدّ من الكتب السماوية التي أنزلها الله تعالى للناس، لتكون له دليل الهداية والصلاح ممّا يوجب الإيمان بها دون البحث عن طبيعتها من حيث صناعتها والمادة التي صنُعت منها؛ حيث تعدّ من الغيبيات التي لا يعلمها إلا الله، علماً أن ذلك لا يؤثّر في الإيمان بها.

 

ولا بد من الإشارة إلى أنّ جميع كتب الأقوام السابقة كانت تشريعاتها وأحكامها تناسبهم من حيث أنّها لم تكلّفهم بشيء لم يأت به الرسول الذي أنزل إليهم، كما أنّها محددة بفترة زمنيّة معيّنة مختصّة بزمن الرسالة فقط، فيمكن القول بأنّها الشريعة تنسخ الرسالة التي ستأتي بعدها،

وقد كانت آخر الرسالات التي أُنزلت هي ما أُنزل على الرسول محمد صلى الله عليه وسلم وهو القرآن الكريم الذي نصّ على الكثير من الأحكام والأوامر التي كُلّف بها المسلمون، ولكن في المقابل لم يكلّفوا بما جاء في الشرائع السابقة بشيء؛ لأنّها خاصة بالأقوام التي نزلت فيهم، هذا بالإضافة إلى أنّها تعرّضت للكثير من التحريف والتبديل، حيث صرّح بذلك القرآن الكريم، وبالنسبة لمكانها فلا يوجد خبر صحيح يدلّ على مكان وجود صحف إبراهيم عليه السلام، أو عمّا جاء فيها من أحكام وتشريعات، ولكن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم أمر باتّباع ملة إبراهيم عليه السلام بما جاء فيها من عقائد وتوحيد لله تعالى، ولكن يشار إلى أنّ القرآن الكريم جاء شاملاً لكلّ ما يتعرّض له الناس في حياتهم، وعليه فلا حاجة لمعرفة الأحكام التي وردت في صحف إبراهيم عليه السلام، حيث قال الله تعالى: (الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا).

أهم الاخبار