رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ما هي معجزة سيدنا نوح

دنيا ودين

الأربعاء, 05 أغسطس 2020 02:05
ما هي معجزة سيدنا نوح
كتب-أحمد طه

اليقين بالله والثقة به من صفات المتقين ويُجري الله -تعالى- المعجزات على أيدي أنبيائه، ورُسُله؛ تأييداً لهم في دعواهم أمام أقوامهم؛ والمعجزة هي أمر خارق للعادة، تخترق قوانين الكون، وتجري بغير ما أَلِفَته النّفوس، وتكون المعجزة مُقترِنة بالتحدّي، وتستحيل معارضتها بالإتيان بمثلها.

 

وقد كانت السفينة هي معجزة سيّدنا نوح -عليه السلام-؛ حيث أوحى الله إليه أن يصنعَها، حتى إذا جاء أمر الله، وفار التنّور الذي كان مصنوعاً من حجارة، علماً أنّ الله جعل فوران الماء منه علامة على مجيء أمره، وقد أمر الله نوحاً أن يحمل على السفينة من كلّ شيء حيٍّ زوجَين؛ ذكراً، وأنثى، ولم يثبت عدد الذين حُمِلوا على السفينة في الكتاب، أو السنّة، ثمّ أبحرت

سفينة نوح بهم عبر المياه المرتفعة، تدفعها الريح الشديدة مُشكّلة بذلك ما يُشبه الجبال في عُلوّها، وعظمتها، ورُوِي عن ابن كثير أنّ طول الماء بلغ خمسة عشر ذراعاً كما ورد عند أهل الكتاب، بينما ورد في رواية أخرى أنّه بلغَ ثمانين ذراعاً.

 

ويُشار إلى أنّ سفينة نوح -عليه السلام- كانت مصنوعة من الأخشاب، قال -تعالى-: (وَحَمَلْنَاهُ عَلَىٰ ذَاتِ أَلْوَاحٍ وَدُسُرٍ)؛[١٥] فقد بدأ نوح -عليه السلام- صناعة السفينة بأمر الله -تعالى- له؛ حيث جلب الأخشاب، وصَنع من مادّتها الألواح، ثمّ وضع الألواح بجانب بعضها، وثبّتها بالدسر؛ أي المسامير، وكان قومه كلّما مَرّوا

عليه يسخرون منه؛ لصُنعه السفينة على اليابسة، قال -تعالى-: (وَيَصْنَعُ الْفُلْكَ وَكُلَّمَا مَرَّ عَلَيْهِ مَلَأٌ مِّن قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ ۚ قَالَ إِن تَسْخَرُوا مِنَّا فَإِنَّا نَسْخَرُ مِنكُمْ كَمَا تَسْخَرُونَ)،[١٦] وتجدر الإشارة إلى أنّ زوجة نوح، وابنه كانا ممّن تخلَّف عن ركوب السفينة؛ بسبب كُفرهم، وعصيانهم لنبيّهم.

 

حيث دعا نوح -عليه السلام- ابنه إلى ركوب السفينة قبل أن تُبحر في المياه، وكانت دعوته لابنه؛ لعدم يقينه من كونه أحد الكافرين الذين كتب الله عليهم الغرق في الطوفان؛ ظانّاً بعودته عن الكفر، وقِيل إنّه كان يأمل من ابنه أن يراجع نفسه فيلتحق بالمؤمنين في السفينة، ويترك الكافرين، إلّا أنّه رفض الاستجابة لنداء أبيه بالانضمام إليه، والتجأ إلى المَعزل الذي ظنَّ أنّه سيحميه من الطوفان بعيداً عن أهل الإيمان مُعتقدِاً أنّه سينجو، إلّا أنّه لا عاصم من أمر الله في هذا اليوم العصيب سوى من كَتب الله له النجاة برحمته.

 

أهم الاخبار