رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر

دنيا ودين

الأربعاء, 05 أغسطس 2020 01:53
قصة خروج سيدنا موسى عليه السلام من مصر
كتب-أحمد طه

التدبر فى كتاب الله والعبرة منها من صفات المتقين وقال ابن كثير فى قصص الأنبياء عندما جاء الأمر الإلهي لموسى عليه السّلام بالخروج من أرض مصر، سار عليه السّلام مع قومه ناحية بلاد الشّام، وعندما علم فرعون بخروج موسى ومن معه جمع كلّ جنده، وخرج في طلب موسى عليه السّلام ومن معه، ثمّ فلق الله عزّ وجلّ البحر لموسى ومن معه من بني إسرائيل، وتمهّد الطريق أمامهم لكي يعبروا البحر، فاتبعهم فرعون وجنوده للنيل منهم، لكن قدرة الله العظيمة شاءت أن يطبق البحر عليهم، فغرق الجند أجمعون، ثمّ لمّا أدرك الغرق فرعون أقرّ بوجود الله عزّ وجلّ،

ولكن جاءه الرّد الإلهي السّريع والمباشر بأنّ وقت الإيمان قد فات، ثمّ جعله الله سبحانه وتعالى عبرةً للنّاس والأمم من بعده. وبعدها سار موسى عليه السّلام بقومه إلى أرض المقدس.

 

و ذكر الله سبحانه وتعالى سيدنا موسى عليه السّلام، وفضائله وشمائله، في مواضع عديدة، كما ورد ذكره في الأحاديث الصّحيحة، ومنها: قوله تعالى:" وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ مُوسَى إِنَّهُ كَانَ مُخْلَصًا وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا * وَنَادَيْنَاهُ مِنْ جَانِبِ الطُّورِ الْأَيْمَنِ وَقَرَّبْنَاهُ نَجِيًّا * وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا "، مريم/51-52. قوله

تَعَالَى:" قَقَالَ يَا مُوسَىٰ إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاسِ بِرِسَالَاتِي وَبِكَلَامِي فَخُذْ مَا آتَيْتُكَ وَكُن مِّنَ الشَّاكِرِينَ "، الأعراف/144. تَقَدَّمَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ:" لا تخيِّروني من بينِ الأنبياءِ، فإنَّ الناسَ يُصعقون يومَ القيامةِ، فأكون أولَ من يُفيق، فإذا أنا بموسى آخذٌ بقائمةٍ من قوائمِ العرشِ، فلا أدري أفاق قبلي، أم جُوزيَ بصعقةِ الطورِ ".

 

رواه البخاري. قوله تعالى:" إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَوْحَيْنَا إِلَى إِبْرَاهِيم وَإِسْمَاعِيل وَإِسْحَق وَيَعْقُوب والاسباط " إِلَى أَن قَالَ: " رسلًا قَدْ قَصَصْنَاهُمْ عَلَيْكَ مِنْ قَبْلُ، وَرُسُلًا لَمْ نقصصهم عَلَيْك، وكلم الله مُوسَى تكليما "، النساء/163-164.

 

قوله تعالى:" يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ آذَوْا مُوسَى فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مِمَّا قَالُوا، وَكَانَ عِنْد الله وجيها "، الأحزاب/69.

 

أهم الاخبار