رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عقوبة الزاني فى الإسلام

دنيا ودين

الاثنين, 13 يوليو 2020 02:27
عقوبة الزاني فى الإسلام
كتب - أحمد طه فرج

العفة شعبةمن شعب الايمان ومن صفات المتقين ورتّب الله سبحانه وتعالى على الزنا عقوبةً شديدةً، منها ما يكون في الدنيا ومنها ما يكون في الآخرة، فأمّا التي في الدنيا فهي الحدّ الذي قدّره الله تبارك وتعالى على الزاني والزانية، حين قال: (الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِّنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ ۖ وَلَا تَأْخُذْكُم بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ۖ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ)؛[٦] فالزاني البكر الذي لم يسبق له الزواج من قبل والدخول الصحيح في زوجته، يُجلَد مئة جلدة حداً إذا

ثبت قيامه بالزنا عند الحاكم المسلم، ويستوي في ذلك الرجل والمرأة، إلا أنّه إن كان رجلاً زيد على ذلك نفيُه عن بلده مدّة عام كامل، أمّا الزاني المُحصَن وهو من سبق له الزواج والدخول في زوجته دخولاً صحيحاً، فإنّه يُرجَم بالحجارة إلى أن يموت، ويستوي في ذلك الرجل والمرأة أيضاً، وذلك لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (البكْر بالبِكْر؛ جَلْدُ مائة ونَفْيُ سَنَة، والثّيّبُ بالثّيّبِ؛ جَلْدُ مائة والرّجْم).

 

وأما عن عقوبة الزاني المُؤجَّلة،

فقد قصّ الرسول صلى الله عليه وسلم ما رآه ليلةً على صحابته رضوان الله عليهم، فأخبرهم أنّه قد آتاه آتيان وانطلق معهما، فرأى في ذهابه معهما عدداً من المشاهد، كان من هذه المشاهد ما قال فيه صلى الله عليه وسلم: (فأتينا على مثلِ التنُّورِ، قال: وأحسب أنّه كان يقول -فإذا فيه لغطٌ وأصواتٌ، قال: فاطلعنا فيه، فإذا فيه رجالٌ ونساءٌ عراةٌ، وإذا هم يأتيهم لهبٌ من أسفلَ منهم، فإذا أتاهم ذلك اللهبُ ضَوضَوا)،[٩] ثمّ أوضح للصحابة رضوان الله عليهم ما في ذلك المشهد، قائلاً: (وأما الرجالُ والنساءُ العراةُ الذين في مثل بناء التنورِ، فإنّهم الزناةُ والزواني)،[٩] وفي هذا الحديث دلالة على عذاب الزناة والزواني في البرزخ إلى أن تقوم الساعة.
 

أهم الاخبار