رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فضل الدعاء بين الأذان والإقامة والتبكير إلى المسجد

دنيا ودين

الثلاثاء, 30 يونيو 2020 06:04
فضل الدعاء بين الأذان والإقامة والتبكير إلى المسجد
كتب - أحمد طه فرج

 الدعاء هو العبادة، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم وقال أهل العلم، فإن قرأ بين الأذان والإقامة فلا بأس وإن تحرى الدعاء وترك القراءة فلا بأس؛ لأن الدعاء بين الأذان والإقامة ترجى إجابته كما في الحديث: الدعاء بين الأذان والإقامة لا

يرد، فإذا خص هذه الجلسة بالدعاء بين الأذان والإقامة دعوات جامعة فهذا طيب وترجى إجابته لقوله ﷺ: الدعاء بين الأذان والإقامة لا
يرد، وإن اشتغل بالقراءة على وجه لا يؤذي
من حوله من المصلين، أو القراء قراءة هادئة لا يتأذى بها من حوله ولا يشوش على من حوله فكل ذلك حسن والحمد لله، وإن بكر وقرأ قبل الأذان حصل فضل له المسابقة والتبكير للصلاة، فيكون له أجر المسابقة وأجر التبكير ويحصل له مزيد من الفضل في انتظار الصلاة وفي قراءة القرآن، كل هذا لهو خير عظيم وفضل عظيم.

أهم الاخبار