رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لو هطلق فى التليفون أو برسالة إلكترونية.. دار الإفتاء توضح الضوابط

دنيا ودين

الأربعاء, 03 يونيو 2020 21:19
لو هطلق فى التليفون أو برسالة إلكترونية.. دار الإفتاء توضح الضوابط
كتب- محمد عيسى:

 قالت أمانة الفتوى بدار الإفتاء المصرية، إن الرسائل والمكاتبات من كنايات الطلاق لا يقع بها الطلاق إلا بالنية؛ لأنها إخبارٌ يحتمل الصدق والكذب.

 

 وأوضحت أمانة الفتوى، أنه يُسأل الزوج الكاتب عن نيته؛ فإن كان قاصدًا

بها الطلاق حُسِبت عليه طلقة، وإن لم يقصد بها إيقاع الطلاق فلا شيء عليه؛ قال الإمام النووي الشافعي في "منهاج الطالبين" (1/ 231): [ولو كتب
ناطقٌ طلاقًا ولم يَنْوِهِ فَلَغْوٌ] اهـ. قال الإمام ابن حجر الهيتمي في "شرحه" عليه (8/ 21): [إذْ لا لفظ ولا نية].

 

 وتابعت: وعليه وفي واقعة السؤال، ولما كان السائل قد أقر بأنه يقصد الطلاق: فتقع بهذه الرسالة طلقةٌ رجعيةٌ إن لم تكن مسبوقةً بطلقتين أُخريين.

أهم الاخبار