رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فضل إحياء ليلة العيد

دنيا ودين

السبت, 23 مايو 2020 17:45
فضل إحياء ليلة العيد
كتب - أحمد طه فرج

التمسك بسنة النبي صلى الله عليه وسلم من صفات المتقين وقال اهل العلم 

ذكر الإمام أبو حامد الغزالي في كتابه الوسيط في فقه الشافعية سنن العيد فذكر منها إحياء ليلته بالعبادة. واستدل على ذلك بقول النبي –صلى الله عليه وسلم- “من أحياء ليلة العيد لم يمت قلبه يوم تموت القلوب” قال ابن الصلاح: إحياء ليلتي العيد جاء فيه ما ذكر.

 

لكن نقله الشافعي موقوفا على أبي الدرداء، ولفظه: “من قام ليلتي العيدين لله محتسبا، لم يمت قلبه حين تموت القلوب” قال الإمام الشافعي –رحمه الله -: “وبلغنا أنه كان يقال: الدعاء يستجاب في خمس ليال: في ليلة

الجمعة، وليلة الأضحى، وليلة الفطر، وأول ليلة من رجب، وليلة النصف من شعبان”.

 

وقد روى حديث إحياء ليلتي العيد غير الشافعي مرفوعا إلى النبي – صلى الله عليه وسلم- من حديث أبي أمامة الباهلي، وإسناده موقوفا ومرفوعا ضعيف. لكن أهل العلم يتساهلون في أحاديث فضائل الأعمال.

 

قال ابن الصلاح: ويوم تموت القلوب هو يوم القيامة، إذا غمرها الخوف لعظمة الهول. وذكر الصيدلاني: إنه لم يرد شيء من الفضائل مثل هذا، لأن ما أضيف إلى القلب أعظم لقوله -تعالى-: “فإنه آثم قلبه”.

 

والحديث يحث على قيام ليلتي العيد في طاعة الله -عز وجل- وشكره، والثناء عليه وتعظيمه، ويحصل هذا الثواب لمن أحيا بعض هاتين الليلتين أو معظمهما وقد خص من يحيي هاتين الليلتين بهذه الصفة العظيمة، وهذا الأجر الجزيل، بحيث يظل قلبه حيا بينما تموت كثير من القلوب؛ لأنه أحيا هاتين الليليتين في طاعة، بينما غفل غيره عن ذلك، أو أحياهما فيما يغضب الله، أو يسخطه.

 

وذلك لأن المؤمن لا ينسى الله -عز وجل- في أي وقت، وأنه إنما يفرح بفضل الله تعالى ورحمته، ويسعد بإتمام نعمة الله عليه، وتوفيق إياه لما يرضي ربه قال الله -تعالى-: “قُلْ بِفَضْلِ اللهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِّمَّا يَجْمَعُونَ”. (يونس: 58) وقال النبي -صلى الله عليه وسلم-: “للصائم فرحتان: فرحة يوم فطره، وفرحة يوم لقاء ربه”.

أهم الاخبار