رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

لحظة فارقة

صلاح صيام يكتب: امرأة من الحور العين

دنيا ودين

السبت, 23 مايو 2020 10:49
صلاح صيام يكتب: امرأة من الحور العين

أم رومان بنت عامر بن عويمر نشأت في منطقة بجزيرة العرب اسمها السراة، وكانت ذات أدب وفصاحة، وتزوجها قبل أبي بكر أحد شباب عصرها البارزين في قومه واسمه الحارث بن سخيرة الأزدي، فولدت له الطفيل، وكان زوجها الحارث يرغب في الإقامة في مكة، فدخل في حلف أبي بكر الصديق، وذلك قبل الإسلام، وتوفي الحارث بعد فترة بسيطة فتزوجها أبو بكر إكرامًا لصاحبه بعد مماته.

ولدت أم رومان لأبي بكر الصديق عائشة وعبد الرحمن,

وكان النبي يتردد على دار أبي بكر، فتتلقاه بالسعادة الغامرة والبشر والترحاب.

قال عنها المصطفى : “من سرّه أن ينظر إلى امرأة من الحور العين؛ فلينظر إلى أم رومان.

 صحابية مجاهدة، ذات قلب طاهر ونفس طيبة، نزل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قبرها، واستغفر لها وقال: “اللهمَّ لم يخْف عَليك ما لقيتْ أم رومان فيك وفى رسولك

قالت أم رومان: وما ذاك؟

أجابت خَوْلَة: أرسلنى رسول الله صلى الله عليه وسلم أخطب له عائشة.

ومن ذلك الحين وأم رومان تتشرف بقرابة المصاهرة من الرسول صلى

الله عليه وسلم، وكان لها عنده صلى الله عليه وسلم مكانة خاصة لتُقَاها وإيمانها.

هاجرت أم رومان إلى المدينة مع ابنتها عائشة -رضى اللَّه عنهما- وفى طريق الهجرة هاج بَعِيرُ السيدة عائشة فصاحت أم رومان -وهى خائفة على ابنتها-: وابنتاه، واعروساه. فسكن البعير، ووصلت القافلة إلى المدينة بسلام، وهناك أخبرت أم رومان ابنتها “عائشة” بأنها ستتزوج من النبي صلى الله عليه وسلم.

وقفت أم رومان وهي أم عائشة رضي الله عنها بجوار ابنتها في محنتها العصيبة في حديث الإفك وتروي لنا هذه المحنة فتقول: بينما أنا مع عائشة جالستين إذ ولجت علينا امرأة من الأنصار وهي تقول فعل الله بفلان وفعل قالت: فقلت: لم؟ قالت: إنه نما ذكر الحديث, فقالت عائشة: أي حديث؟ فأخبرتها, قالت: فسمعه أبو بكر ورسول الله r؟ قالت: نعم, فخرت مغشيًّا عليها, فما أفاقت إلا وعليها

حمى بنافض, فجاء النبي r فقال: ما لهذه؟ قلت: حمى أخذتها من أجل حديث تحدث به فقعدت, فقالت: والله لئن حلفت لا تصدقونني ولئن اعتذرت لا تعذرونني, فمثلي ومثلكم كمثل يعقوب وبنيه فالله المستعان على ما تصفون.

وهكذا تقف الأم الحنون في محنة ابنتها، تواسيها وتقدم لها النصح والإرشاد، وتذكرها برحمة الله وبفرجه القريب، حتى تنكشف الغمة، ويأتي الفرج من السماء.

 

وعن عائشة رضي الله عنها قالت: تزوجني النبي r وأنا بنت ست سنين فقدمنا المدينة فنزلنا في بني الحارث بن خزرج فوعكت فتمزق شعري فوفى جميمة.

فأتتني أمي أم رومان وإني لفي أرجوحة ومعي صواحب لي فصرخت بي, فأتيتها لا أدري ما تريد بي فأخذت بيدي حتى أوقفتني على باب الدار وإني لأنهج حتى سكن بعض نفسي, ثم أخذت شيئًا من ماء فمسحت به وجهي ورأسي, ثم أدخلتني الدار فإذا نسوة من الأنصار في البيت, فقلن: على الخير والبركة وعلى خير طائر فأسلمتني إليهن, فأصلحن من شأني, فلم يرعني إلا رسول الله r ضحى فأسلمتني إليه وأنا يومئذ بنت تسع سنين[4].

ولما كانت السنة السادسة من الهجرة توفيت “أم رومان”، فنزل النبي صلى الله عليه وسلم قبرها واستغفر لها اللَّه. رضى اللَّه عنها

وتوفيت في حياة الرسول الله صلّى الله عليه وسلّم في ذي الحجة.

 

صلاح صيام

[email protected]

 

أهم الاخبار