رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تفاصيل قصة ثعلبة مانع الزكاة

دنيا ودين

الجمعة, 22 مايو 2020 18:40
تفاصيل قصة ثعلبة مانع الزكاةالشيخ عطية صقر
كتب - أحمد طه فرج

الاستقامة على منهج الله من علامات محبة الله وقال الشيخ عطية صقر رحمه الله: يذكر كثير من المفسرين في قوله تعالى : "ومنهم من عاهد اللَّه لئن آتانا من فضله لنصدقن ولنكونن من الصالحين . فلما آتاهم من فضله بخلوا به وتولوا وهم معرضون . فأعقبهم نفاقا فى قلوبهم إلى يوم يلقونه بما أخلفوا اللَّه ما وعدوه وبما كانوا يكذبون" التوبة : 75 - 77 .

أقول ذكر كثير منهم : أن المراد به هو ثعلبة بن حاطب ، ويظن الكثير من الناس أنه هو ثعلبة، أحد من شهد بَدْرًا ثم يجىء السؤال :
كيف يصح أن يكون ثعلبة من أهل بدر ثم

ينقلب منافقا يسجل نفاقه فى القرآن ؟ .
وقد ذكر المحققون أن ثعلبة هذا غير ثعلبة البدرى ، والتشابه إنما هو فى الاسم فقط .
ولما ذكر البارودى وابن السكن وابن شاهين وغيرهم أنه هو البدرى أنكر الحافظ ابن حجر ذلك وقال فى كتابه " الإصابة" ولا أظن الخبر يصح ، وإن صح ففى كونه هو البدرى نظر .
وقد ذكرا بن الكلبى أن ثعلبة بن حاطب الذى شهد بدرا قتل بأحد، فتأكدت المغايرة بينهما ، فان صاحب القصة تأخر إلى خلافة عثمان .
قال : ويقوى ذلك أن فى تفسير ابن مردويه اتفقوا على أنه ثعلبة بن حاطب ، وقد ثبت أنه صلى الله عليه وسلم قال : " لا يدخل النار أحد شهد بدرا و الحديبية " وحكى عن ربه أنه قال لأهل بدر " اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم " فمن يكون بهذه المثابة كيف يعقبه اللّه نفاقا فى قلبه وينزل فيه ما ينزل ؟ فالظاهر أنه غيره .
فالواجب عند ذكر هذه القصص المثيرة : التحرى فى ثبوت ذلك وعدمه ، ومثل هذا ما روى فى سبب نزول قوله تعالى : { وما كان لكم أن تؤذوا رسول اللَّه ولا أن تنكحوا أزواجه من بعده أبدا } الأحزاب : 53 ، حيث قالوا : إن طلحة بن عبيد اللَّه قال : يتزوج محمد بنات عمنا ويحجبهن عنا ، لئن مات لأتزوجن عائشة.

أهم الاخبار