رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

هل يجوز تقبيل زوجة الابن

دنيا ودين

الأحد, 23 فبراير 2020 01:55
هل يجوز تقبيل زوجة الابن
كتب - أحمد طه فرج

يسأل الكثير من الناس هل يجوز تقبيل زوجة الابن فأجاب الشيخ ابن الباز رحمه الله وقال 
زوجة الولد محرم لا حرج، زوجة الولد زوجة ولده وزوجة ولد ولده وزوجة ابن ابنته وزوجة أبيه وجده كلهم محارم، الله قال: وَلَا تَنْكِحُوا مَا نَكَحَ آبَاؤُكُمْ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا قَدْ سَلَفَ [النساء:22] وقال: وَحَلَائِلُ أَبْنَائِكُمُ الَّذِينَ مِنْ أَصَْابِكُمْ [النساء:23]
فأولاده من صلبه وأولاده من الرضاع زوجاته محارمه، فإذا قبلته أو قبلها لا عن شهوة،

ولكن في المناسبات مثل الأعياد وعند قدوم من سفر فلا حرج في ذلك، ولكن الأفضل أن يكون التقبيل إن قبلته تقبله على أنفه وعلى رأسها وإن قبلها يكون في خدها أو على رأسها هذا هو الأفضل لا مع الفم ، مع الفم الأولى تركه للزوج، هذا هو الأولى عند جمع من أهل العلم.

 

وقال تعالى وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا ۖ وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَىٰ جُيُوبِهِنَّ ۖ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَىٰ عَوْرَاتِ النِّسَاءِ ۖ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ ۚ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (31).

أهم الاخبار