رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

24 ينايرالصوفية تستعد لمولد السيدة نفيسة

دنيا ودين

الثلاثاء, 14 يناير 2020 15:00
24 ينايرالصوفية تستعد لمولد السيدة نفيسةمسجد السيدة نفيسة
كتب-احمدالجعفرى

تستعد الطرق الصوفية لإحياء مولد السيدة نفيسة يوم 24 من يناير الجاري، ويجتمع المريدون من الصوفية ومحبى آل البيت بجوار مسجدها بحى الخليفة، للاحتفال وحتى الليلة الختامية للمولد ،الخامس من فبراير القادم.


ويبدأ محبو آل البيت ومشايخ وأتباع الطرق الصوفية، التوافد إلى ساحة مسجد السيدة نفيسة، واقامة الزينة للضريح وقبة ومئذنة المسجد وتركيب أضواء الزينة والتي يتم وضعها كل عام في هذا التوقيت.

كما يتم نصب خيام الأطعمة في الميدان، لبدء مراسم الاحتفال بمولدها، وإطعام الفقراء والمريدين والقادمين من المحافظات.

والسيدة نفيسة رضي الله عنها، ولدت في مكة المكرمة، وأمها زينب

بنت الحسن بن الحسن بن علي بن أبي طالب، ووالدها الحسن الأنور بن زيد الأبلج بن الحسن بن علي بن أبي طالب، وكانت تتنقل مع والدها بداية من عمر الخمس سنوات إلى المسجد النبوي لتلقي علوم الحديث والسيرة.

وصلت "نفيسة العلم" إلى القاهرة في 26 رمضان 193 هـ، وأقبل عليها الأهالي يلتمسون منها العلم حتى كادوا يشغلونها عما اعتادت عليه من عبادات.

تزوجت السيدة نفيسة من إسحاق المؤتمن بن جعفر بن محمد بن علي
بن الحسين بن علي بن أبي طالب، فأنجبت له القاسم وأم كلثوم.

ورحلت بعد زواجها مع أسرتها إلى مصر، ومروا في طريقهم بقبر الخليل، وحين علم أهل مصر بقدومهم خرجوا لاستقبالهم في العريش.

رحّب المصريون بأهل البيت وعلى رأسهم السيدة نفيسة وزوجها إسحق وابناها القاسم وأم كلثوم وغيرهم من أبناء آل البيت، وتسابقوا في تكريمهم، وتنافسوا في استضافتهم.

وسميت السيدة نفيسة أم العزائم وذلك لأنها كانت قوامة بالليل وصوامة بالنهار ذاكرة ومجاهدة وزوجة ، مطيعة وأم لأبيها، وكانت تضيق بالرجال الذين يتكاسلون فى العبادة فسميت " أم العزائم" .

وفي رجب 208 هـ، أصاب نفيسة بنت الحسن المرض، وظل يشتد عليها حتى توفيت بمصر في رمضان سنة 208 هـ، فبكاها أهل مصر، وحزنوا لموتها حزنًا شديدًا.

أهم الاخبار