رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على خصال التواضع في الإسلام

دنيا ودين

الأربعاء, 09 أكتوبر 2019 14:54
تعرف على خصال التواضع في الإسلام
كتب-أحمد طه

خلق التواضع من صفات الرسول صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى:"وَعِبَادُ الرَّحْمَنِ الَّذِينَ يَمْشُونَ عَلَى الْأَرْضِ هَوْناً" (الفرقان: من الآية63) ولقوله -عز وجل-: "وَاخْفِضْ جَنَاحَكَ لِلْمُؤْمِنِينَ" (الحجر: من الآية88) وقد كان -صلى الله عليه وسلم-مثالًا يحتذى به في تواضعه وسمته أليس قد وصفته عائشة - رضي الله عنها -بأن كان خلقه القرآن؟ فهاهو يخبر عن نفسه فيقول: "لا آكل متكئًا" وكانت مشيته عليه -صلى الله عليه وسلم- كأنما ينحدر من صبب وكان يجلس حيث انتهى به المجلس.

 

وقال صلى الله عليه وسلم: "لا تطروني كما أطرت النصارى ابن مريم إنما أنا عبد فقولوا: عبدًا لله

ورسوله" ولما أراد أحدهم أن يحدثه أخذته هيبة فارتعد، فقال له صلى الله عليه وسلم_: "هون عليك إنما أنا ابن امرأة كانت تأكل القديد بمكة" وفي البخاري من حديث انس رضي الله عنه_ قال: كانت الأمة من إماء أهل المدينة....لتأخذ بيد رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فتنطلق به حيث شاءت وكان الرجل إذا دخل على أصحاب النبي _صلى الله عليه وسلم_ يسأل أيكم محمد.

والصديق _رضي الله عنه_ يودع جيش أسامة وأسامة _رضي الله عنه_ على فرسه وهو
يسير على قدميه فيقول أسامة لتركب أو لأنزل فيقول الصديق ومالي لا أغبر قدمي ساعة في سبيل الله ثم يستأذن أسامة وهو الخليفة يستأذن أسامة في عمر فيقول: أتأذن لي بعمر استعين به على أمور المسلمين؟

وعمر _رضي الله عنه_ لبس ثيابه يوم الجمعة وكان قد ذبح للعباس فرخان وكان للعباس ميزاب على طريق عمر، فلما وافى عمر الميزاب صب ماءً بدم الفرخين فأصاب عمر فأمر عمر بقلعه أي الميزاب ثم رجع فطرح ثيابه ولبس ثيابًا غيرها ثم جاء وصلى بالناس ثم أتاه العباس، فقال: والله إنه للموضع الذي وضعه رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ فقال عمر للعباس: وأنا أعزم عليك لما صعدت على ظهري حتى تضعه في الموضع الذي وضعه رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ ففعل ذلك.

أهم الاخبار