رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

المتكبر لايدخل الجنة

دنيا ودين

الأربعاء, 09 أكتوبر 2019 14:29
المتكبر لايدخل الجنة
كتب-أحمد طه

الكبر من الأعمال التى يبغضها الله سبحانه وتعالى وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((يحشر المتكبرون يوم القيامة أمثال الذر في صورة الرجال، يغشاهم الذل من كل مكان)) رواه الترمذي


وقال ابن القيم: (من تعاظم وتكبر ودعا الناس إلى إطرائه في المدح والتعظيم والخضوع والرجاء، وتعليق القلب به خوفًا ورجاء والتجاء واستعانة، فقد تشبه بالله ونازعه في ربوبيته وإلهيته، وهو حقيق بأن يهينه غاية الهوان، ويذله غاية الذل، ويجعله تحت أقدام خلقه) (الداء والدواء).

قال الله تعالى-: "سَأَصْرِفُ عَنْ آيَاتِيَ الَّذِينَ يَتَكَبَّرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ" (الأعراف:

من الآية146)، وقال سبحانه: "كَذَلِكَ يَطْبَعُ اللَّهُ عَلَى كُلِّ قَلْبِ مُتَكَبِّرٍ جَبَّارٍ" (غافر: من الآية35)، وقال سبحانه: "إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُسْتَكْبِرِينَ" (النحل: من الآية23).

وقال صلى الله عليه وسلم:- "لا يدخل الجنة من كان في قلبه حبة خردل من كبر" أخرجه مسلم، وقال صلى الله عليه وسلم:"يقول الله تعالى:"الكبرياء ردائي والعظمة إزاري فمن نازعني فيهما ألقيته في جهنم ولا أبالي" أخرجه مسلم عن أبي هريرة، وقال صلى الله عليه وسلم: "ألا أخبركم بأهل
الجنة كل ضعيف متضاعف لو أقسم على الله لأبره ألا أخبركم بأهل النار كل عتل جواظ مستكبر" رواه البخاري.

قال سفيان بن عيينة:"من كانت معصيته في شهوة فأرجو له التوبة فإن آدم عليه السلام عصى مشتهيا فغفر له، ومن كانت معصيته في كبر فاخشوا عليه اللعنة، فإن إبليس عصى مستكبرا فلعن".

والعبد المؤمن يستعذب طاعة الله وترتاح لعبادته نفسه إذا علم نفسه الخضوع والذل له سبحانه قال سبحانه وتعالى:"إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّداً وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لا يَسْتَكْبِرُونَ" ووصف الصالحين من عباده، فقال:"فَإِنْ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لا يَسْأَمُونَ". وقال -سبحانه-: "إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُون".

أهم الاخبار