رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طهارة القلب من الحقد والحسد ..كيف؟

دنيا ودين

الأربعاء, 09 أكتوبر 2019 14:21
طهارة القلب من الحقد والحسد ..كيف؟
كتب-أحمد طه فرج:

 طهارة القلب من الحقد الحسد والشحناء والبغضاء من الأعمال التى يحبها الله سبحانه وتعالى وشرع الله لنا العبادات والطاعات وحبب إلينا المودة والتراحم والتسامح والصحبة والسلام عند كل لقاء واللقاء عند كل صلاة وأمرنا أن نسأله قائلين رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ

رَءُوفٌ رَّحِيمٌ.

 

قال ابن القيم رحمه الله: أعمال القلوب أفرض على العبد من أعمال الجوارح، وهل يميز المؤمن عن المنافق إلا بما في قلب كل واحد منهما من الأعمال التي ميزت بينهما؟ وهل يمكن لأحد الدخول في الإسلام إلا بعمل قلبه قبل

جوارحه؟ وعبودية القلب أعظم من عبودية الجوارح وأكبر وأدوم. 

 

القلب لا يخلو من متعلَّقٍ يتعلقُ به، وما أجمل تعلقه بخالقه ورازقه، والاتصال بالخالق سبحانه لا بد له من مجاهدة ومرابطة، وإذا ما تعلق العبد بأمرٍ من أمور الدنيا فإن القلب يقل تعلقه بالخالق سبحانه.

 

والسيدة نفيسة رضى الله عنها تقول رحم الله الإمام الشافعى كان يحسن الوضوء وتقصد السيدة نفيسة وضوء القلب من الحقد والحسد والشحناء البغضاء والكراهية.

 

أهم الاخبار