رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تعرف على السيرة الذاتية لابن عطاء الله السكندري

دنيا ودين

السبت, 31 أغسطس 2019 15:08
تعرف على السيرة الذاتية لابن عطاء الله السكندري

كتب-أحمد طه فرج

ابن عطاء السكندري هو تاج الدين أبو الفضل أحمد بن محمد بن عبدالكريم بن عبدالرحمن بن عبدالله بن أحمد بن عيسى بن الحسين بن عطاء الله الجذامي نسباً.

وفد أجداده المنسوبون إلى قبيلة جذام، إلى مصر بعد الفتح الإسلامي واستوطنوا الإسكندرية حيث ولد ابن عطاء الله حوالي سنة 658 هـ الموافق 1260م ونشأ كجده لوالده الشيخ أبي محمد عبدالكريم بن عطاء الله، فَقيهاً يَشتغل بالعلوم الشَرعية حيث تلقي منذ صباه العلوم الدينية والشرعية واللغوية. وكان الشيخ ابن عطاء الله في أول حاله منكراً على أهل التصوف حتى أنه كان يقول: "من قال أن هنالك علماً غير

الذي بأيدينا فقد افترى على الله عز وجل".

فما أن صحب شيخه أبو العباس المرسي واستمع إليه بالإسكندرية حتى أعجب به إعجاباً شديداً وأخذ عنه طريق الصوفية وأصبح من أوائل مريديه وصار يقول عن كلامه القديم:"كنت أضحك على نفسي في هذا الكلام". ثم تدرج ابن عطاء في منازل العلم والمعرفة حتى تنبأ له الشيخ أبو العبَاس يوماً فقال له:"إلزم، فوالله لئن لزمت لتكونن مفتياً في المذهبين" يقصد مذهب أهل الشريعة ومذهب أهل الحقيقة. ثم قال: "والله لا يموت هذا الشاب

حتى يكون داعياً إلى الله وموصلاً إلى الله والله ليكونن لك شأن عظيم والله ليكونن لك شأن عظيم والله ليكونن لك كذا وكذا  وقد أخذ عن ابن عطاء الكثير من التلمذة منهم تقي الدين السبكي شيخ الشافعية وابن المبلق السكندري وله مصنفات كثيرة  ابن عطاء وهي لطائف المنن في مناقب الشيخ أبي العباس وشيخه أبي الحسن.

 

والقصد المجرد في معرفة الاسم المفرد.والتنوير في إسقاط التدبير.وأصول مقدمات الوصول.والطريق الجادة في نيل السعادة.وعنوان التوفيق في آداب الطريق، شرح بها قصيدة الشيخ أبو مدين (ما لذة العيش إلا صحبة الفقرا).وتاج العروس الحاوي لتهذيب النفوس. والحكم العطائية وكان ابن عطاء المتكلم علي لسان الصوفية في زمانه وتوفي في جماد الآخرة سنة 709 هجرية وعاش خسمين عامًا ودفن بمقبرة المقطم بسفح الجبل بزاويته التي كان يتعبد فيها.

 

 

أهم الاخبار