رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال مؤتمر جودة التعليم .. وزير الأوقاف : الغش داء قتال مدمر للأمم والشعوب

دنيا ودين

الأربعاء, 12 يونيو 2019 13:54
خلال مؤتمر جودة التعليم .. وزير الأوقاف : الغش داء قتال مدمر للأمم والشعوبوزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة
كتبت- سناء حشيش:

أكد  وزير الأوقاف الدكتور  محمد مختار جمعة أن الإسلام أعلى من شأن العلم والعلماء على اختلاف تخصصاتهم ، لافتا الى أن قيمة العلم تشمل التفوق في كل العلوم التي تنفع الناس في شئون دينهم أو شئون دنياهم. 

وأشار إلى قول الله تعالى : ” إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ” خلال كلمته اليوم_ الأربعاء  بمؤتمر جودة التعليم.

وأ وضح  الوزير  أن المراد بالعلم النافع كل ما يحمل نفعًا للناس في شئون دينهم ، وشئون دنياهم ، في العلوم الشرعية أو العربية , أو علم الطب , أو الصيدلة , أو الفيزياء , أو الكيمياء , أو الفلك , أو الهندسة , أو الميكانيكا أو الطاقة , وسائر العلوم والمعارف  وقال الوزير  أن قوله تعالى : “هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُولُو الْأَلْبَابِ”

، وقوله تعالى : “فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ” , أعم من أن نحصر أيًّا منهما أو نقتصره على علم الشريعة وحده  لافتا الى ان لأمر متسع لكل علم نافع ، ومما لا شك فيه أننا في حاجة إلى جميع العلوم التي نعمر بها دنيانا حاجتنا إلى العلوم التي يستقيم بها أمر ديننا ، ونخلصه بها من أباطيل وضلالات الجماعات الضالة المارقة .

وبيّن الوزير أن الإتقان الشامل منهج أصيل في الإسلام ، يقول الحق سبحانه : " صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ " ، ويقول سبحانه : " فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا " ، وأشار

الوزير الى ان  العمل الصالح يشترط فيه شرطان الإخلاص والإتقان ، ويقول الحق سبحانه : " إِنَّا لا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلا " ، ويقول سبحانه : " إِنَّا كُلَّ شَيْءٍ خَلَقْنَاهُ بِقَدَرٍ " ، ويقول سبحانه : " وَكُلُّ شَيْءٍ عِندَهُ بِمِقْدَارٍ  " ، ويقول سبحانه : " وَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً بِقَدَرٍ فَأَسْكَنَّاهُ فِي الْأَرْضِ وَإِنَّا عَلَى ذَهَابٍ بِهِ لَقَادِرُونَ " ، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه " ، والحديث هنا عن الإتقان الشامل والجودة الشاملة . وأكد أن  العدو الأول للجودة في كل شيء فهو الغش ، ولذا حرم الإسلام الغش بكل صوره وأشكاله ، مستدلا بقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "من غشنا فليس منا" ، فكل من يساعد على الغش مسهم في تدمير جودة التعليم بل في تدمير وطنه ، كما أن العمل الذي يبنى على الغش كالبناية التي تبنى على غير أساس ، فسرعان ما تنهار على رءوس من فيها .

 

البريد المصري

اعلان الوفد

أهم الاخبار