رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر يجيب.. حكم ترك صلاة الجمعة تهاونًا أو كسلًا

دنيا ودين

الجمعة, 07 ديسمبر 2018 11:14
الأزهر يجيب.. حكم ترك صلاة الجمعة تهاونًا أو كسلًاالشيخ عبد العزيز النجار
كتب: حسن المنياوى

قد يترك الكثير منا صلاة الجمعة سواء كان تكاسلًا أو أنه لم يعتد على الصلاة، ولكن هل يعلم الجميع ما حكم ترك تلك الصلاة خصوصًا عن باقى الفروض الخمسة.

ويقول الشيخ عبد العزيز النجار رئيس منطقة المنوفية الأزهرية، إن صلاة الجمعة فرض عين على

كلِّ مسلم، ولا يصح لمسلم ترك صلاة الجمعة إلا لعذرٍ كمرض أو سفر.

ويستدل النجار، بقول الله تعالى: "يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِيَ لِلصَّلَاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ

خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ"، والحديث النبوى الشريف الذى يقول فيه النبي صلى الله عليه وسلم: "رَوَاحُ الْجُمُعَةِ وَاجِبٌ عَلَى كُلِّ مُحْتَلِمٍ".

ويتابع: أن ترك صلاة الجمعة إثم كبير ما دام بغير عذرٍ يمنعه من أدائها، وقد ورد في تركها وعيد شديد كما في الحديث الشريف: "مَنْ تَرَكَ ثَلَاثَ جُمَعٍ تَهَاوُنًا بِهَا طَبَعَ اللَّهُ عَلَى قَلْبِهِ".

 

أهم الاخبار