رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خريجى الأزهر تحذر شباب الأمة من الانخداع بأكاذيب جماعات الإرهاب

دنيا ودين

الأربعاء, 05 ديسمبر 2018 11:16
خريجى الأزهر تحذر شباب الأمة من الانخداع بأكاذيب جماعات الإرهابالمنظمة العالمية لخريجى الأزهر - أرشيف
كتبت سناء حشيش

كشفت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، عن حملة إعلامية جديدة تقوم بها التنظيمات الإرهابية فى المنطقة، من خلال نشر الفيديوهات التى تروج لأفكارهم الإرهابية، فى محاولة بائسة للعودة للمشهد وتعويض الخسائر التى منيت بها فى عدد من المناطق.

 

وقالت المنظمة  إن الإصدار الجديد الذى حمل عنوان "ليس إرهابًا"محاولة بائسة لتجنيد عناصر جديدة للصفوف بأسلوب تجميل الصورة القبيحة وتزييف الحقائق لتغييب العقول، مؤكدة أن التنظيمات الإرهابية تعاني اليوم من إفلاس على كافة الأصعدة، خاصة التراجع الحاد في الإنتاج الإعلامي بعد توقف العديد من أدواته الدعائية.

 

وحذرت المنظمة ، شباب الأمة من التحركات الإعلامية التى تقوم بها التنظيمات الإرهابية خاصة على مواقع التواصل الاجتماعي وعدم الانخداع بأكاذيب جماعات الضلال، مؤكدة أن رضوان الله تعالى ورسوله لا يكون بالقتل والإرهاب والعنف، وأن مصلحة الأمة في استقرارها،

لا في تفرقها، الذي تجر إليه تلك الدعوات النكراء.

 

أكدت المنظمة العالمية لخريجى الأزهر، أن أعداء الأمة الإسلامية لا يزالون يكيدون لها بألوان من المكايد والخطط، رغبة في تدميرها والقضاء عليها، يعاونهم في هذا الهدف عدد من العملاء والخائنين، الذين اتخذوا من دينهم وقضايا أمتهم وسيلة لتحقيق أطماعهم الدنيوية، من سلطة، أو جاه.

 

وقالت المنظمة، ردًا على فيديو «ليس إرهابًا» إن أسوأ ما ابتليت به الأمة الإسلامية في هذا الزمان جماعات التكفير والإرهاب التي انتشرت في طول البلاد وعرضها، تسفك الدماء، وتُزهق الأرواح، وتنشر الفزع والرعب في قلوب الآمنين المسالمين، مُدعين أنهم يجاهدون في سبيل الله، والحق أنهم عين المفسدين المحاربين لله تعالى ولرسوله.

 

جددت المنظمة أن هذه الإصدارات وغيرها تؤكد أن هذه العناصر الإرهابية قد فقدت بريقها الخادع في التأثير على الشباب المسلم، واستدعاء الأنصار والمتعاطفين من شتى البقاع، بعد الهزائم المتتالية التي مُنيت بها في شتى المواقع، وأنها قد أفلست تمامًا فلم يعد عندها من الوسائل والآليات ما يُمَّكنها من الصمود في معركتها الخاسرة، فراحت تستميت في محاولة بائسة من أجل البقاء، وتعمل على تجنيد الأنصار بأي وسيلة.

 

أوضحت أن قيام الإرهابيين بالترويج لأنفسهم على أنهم مدافعون عن الإسلام وأهله، إنما هي دعوى لا أساس لها من الصحة، بل هم من جرّوا على الأمة أسباب النكبة والبلاء، بل كانوا السبب الأقوى في عودة المحتل الغربي إلى بلادنا المسلمة وجعلها لقمة سائغة له لافتة النظر إلى أن إشادة هذا الإصدار  بالعناصر الإرهابية ما هو إلا وسيلة خائبة لدعوة الشباب للانضمام إليه، من خلال النيل من بلاد الإسلام وحكوماتها، وهو أكبر دليل على المرحلة البائسة التي تمر بها تلك التنظيمات المجرمة جميعها من وهن وضعف وخسارة وهزيمة نكراء.

أهم الاخبار