رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

د.وجدي زين الدين

الخارجية السودانية عن أزمة الحدود مع إثيوبيا: لن نسمح بانتهاك سنتيمتر واحد من أراضينا

ميديا

الجمعة, 16 أبريل 2021 21:59
الخارجية السودانية عن أزمة الحدود مع إثيوبيا: لن نسمح بانتهاك سنتيمتر واحد من أراضيناوزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي

كتب- أحمد يوسف الحنفى

قالت وزيرة الخارجية السودانية، مريم الصادق المهدي، إنها تأمل في "عودة الرشد" لإثيوبيا بخصوص قضية سد النهضة؛ لأن عدم التوافق يعني أن الجميع خاسر؛ ولأن هذا الأمر يمليه القانون الدولي وإعلان المبادئ وأسس حسن الجوار.

 

إثيوبيا ترفض وساطة جميع الأطراف فى حل مشكلة سد النهضة

وأضافت مريم الصادق المهدي في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية"، مساء الجمعة، أن السلطة الحالية في السودان تقوم على السلام من أجل النهوض بالاقتصاد وهي تقوم بجهود حثيثة في سبيل هذا الأمر، ولذلك، فهي لن تنجر وسط ما وصفتها بالمحاولات "الحمقاء" و"التوجه الأرعن".

 

وفي القضية الحدودية مع إثيوبيا، أشارت

الوزيرة إلى أن الأمر يتعلق بحدود السودان المعلومة والموثقة منذ 1902 وتأكدت في 1972 وترسمت في 2003، "لن نقبل بانتهاك سنتيمتر من أرض السودان".

 

وأضافت أن الجيش السوداني قام بواجبه وحرص على عدم إراقة قطرة دماء واحدة، و"بالتالي، فالوضع على ما هو عليه".

وأشارت مريم الصادق المهدي إلى وجود مبادرات بهذا الشأن الحدودي، لكن الخرطوم أكدت أن أراضيها ليست مسألة تخضع للتفاوض.

 

واتهمت الوزيرة السودانية، أديس أبابا بمحاولة "تغييب الوعي"، علما بأن المعلومة لا تغيب في هذا الزمن، بحسب

قولها.

 

وأكدت أن السودان ظلت داعما لإقامة هذا السد خلال المفاوضات حتى يكون إشراقة في إفريقيا، نظرا إلى فوائده، في حال تم بالتوافق، مشددة على الأنهار الدولية تحكمها مرجعيات وقوانين.

 

وأضافت أن إثيوبيا تسعى إلى إحراز مكاسب سياسية داخلية من ملف سد النهضة، لا سيما في ظل اقتراب انتخابات يونيو القادم ووجود انقسامات، ولو كان ذلك على حساب الإضرار بالعلاقة مع السودان ومصر.

 

وتعد الاشتباكات المسلحة على طول الحدود بين السودان وإثيوبيا أحدث تطور في تاريخ من التنافس المستمر منذ عقود بين البلدين، رغم أنه من النادر أن يقاتل الجيشان الإثيوبي والسوداني بعضهما البعض مباشرة للسيطرة على الأراضي.

 

ويدور النزاع بينهما حاليا حول منطقة تعرف باسم الفشقة حيث يلتقي شمال غرب منطقة أمهرة الإثيوبية بولاية القضارف في السودان.

 

 

أهم الاخبار