رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

استطلاع: المسلمون الأمريكيون سعداء رغم الضغوط

دنيا ودين

الخميس, 01 سبتمبر 2011 20:50
واشنطن- : (CNN)

الحياة أصبحت أصعب على المسلمين الأمريكيين، بعد أن قدمت وسائل الإعلام المسلمين بصورة، ربما تكون غير مقبولة، بالإضافة إلى التصوير الخاطئ

للرئيس الأمريكي باراك أوباما على أنه مسلم، إلى جانب الظهور الواسع على الساحة السياسية لحزب ما يسمى بـ"الشاي" في الولايات المتحدة.

كل هذا جعل الحياة بالنسبة للمسلمين الأمريكيين أكثر صعوبة، إذ تقول زينب الشامي إن الناس ينظرون إليها في بعض الأحيان بقلق، خصوصاً عندما تسافر خارج المدن الكبيرة.

والشامي، بدأت تضع غطاء الرأس في أوائل العشرينات من عمرها، مما جعلها "مسلمة واضحة"، ومع ذلك فإنها تعتقد أن المسلمين الأمريكيين "محظوظون."

تقول زينب إن لديها أصدقاء مسلمين من مختلف الأعراق، "فمن السهل أن تحصل على الروح الحقيقية للتطبيق الحقيقي للإسلام" في الولايات المتحدة، ومن السهل على المرأة المسلمة

أن تحصل على تعليم جامعي.

وزينب الشامي البالغة من العمر 27 عاماً وتعمل معلمة في مؤسسة غير ربحية لتحسين أوضاع الأطفال في ميتشيجن، لا تعترف بوجود شيء اسمه "صراع الحضارات."

لكن، الغالبية العظمى من المسلمين تقول إن المجتمعات التي يعيشون فيها داخل الولايات المتحدة جيدة جداً، وأن الأمريكيين بالمجمل ليسوا عدائيين تجاه المسلمين، وأن المسلمين الأمريكيين أفضل حالا من المسلمين في أماكن أخرى، بحسب استطلاع للرأي شارك فيه أكثر من 1000 مسلم.

يعتقد الكثير من المسلمين الأمريكيين أنهم يتعرضون للتمييز من خلال سياسات مكافحة الإرهاب، وأنه أصبح من الصعب عليهم أن يكونوا مسلمين في الولايات المتحدة حالياً، بخلاف

ما كان عليه الأمر قبل 11 سبتمبر 2001.

وكشف استطلاع قام به مركز بيو للأبحاث في واشنطن، أن الدعم للمتطرفين المسلمين لا يتزايد بين مسلمي الولايات المتحدة، وهم أقل تأييداً للإرهاب من المسلمين في كثير من البلدان.

فقد أظهر الاستطلاع أن نحو 70 % من المسلمين الأمريكيين لا ينظرون إلى تنظيم القاعدة بصورة إيجابية، بينما أظهر ذلك 5 في المائة فقط.

وتقول زينب الشامي إن كل الناس يكرهون تنظيم القاعدة، بسبب الهجمات الدامية، وكل ما تعرض له المسلمون بعد ذلك.

ويقول نحو 80 % ممن تم استطلاع آرائهم إن الهجمات الانتحارية وأعمال العنف الأخرى ضد المدنيين غير مبررة على الإطلاق، وهي نسبة أعلى من تلك الموجودة بين المسلمين في خمس دول شرق أوسطية، بحسب استطلاع آخر لمركز بيو.

ورغم أن 60 % قالوا إنهم قلقون بعض الشيء بشأن احتمال نهوض "التطرف الإسلامي" في الولايات المتحدة، إلا أن 10 % فقط يعتقدون أن هناك دعماً أكبر للمتطرفين في الوقت الحالي.

 

أهم الاخبار