رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الإفتاء" تسلط الضوء عـلى الصراع بين التنظيمات التكفيرية

دنيا ودين

الأحد, 19 أبريل 2015 10:40
الإفتاء تسلط الضوء عـلى الصراع بين التنظيمات التكفيرية
القاهرة - بوابة الوفد-صادق حشيش

  سلَّط مرصد الفتاوى التكفيرية بدار الإفتاء المصرية تقريره السابع عشر الضوء على الصراع الأيديولوجي المحتدم بين التنظيمات الإرهابية ، على خلفية حالة  الاستقطاب الشديدة بين الحركات والجماعات التي تسمي نفسها بالجهادية في مختلف أرجاء العالم.

 وقال التقرير الذي صدر تحت عنوان "الصراع بين التنظيمات التكفيرية .. الملامح – الأسباب – التداعيات" إن الإنجازات التي حققها تنظيم منشقي القاعدة "داعش" علي الأرض أدت إلى إشعال فتيل الحرب بين التنظيمات التكفيرية بعضها البعض لبسط النفوذ على المناطق والجماعات التكفيرية الأصغر التي تنتشر في أرجاء الشرق الأوسط، في ظل السعي الدءوب لهذه التنظيمات إلى قيادة ما يطلقون عليه بحركة الجهاد العالمي.
 واعتمد التقرير على تحليل مضمون أكثر من تسعين ساعة صوتية لأمراء التنظيمات التكفيرية وتحليل دقيق لأدبيات هذه التنظيمات من خلال مواقعهم الإلكترونية علي الشبكة المعلوماتية.

وأوضح التقرير أن ملامح الصراع بدأت تتشكل في سوريا بعد انشقاق تنظيم داعش عن تنظيم القاعدة وإعلانه دولة الخلافة المزعومة ورفض أيمن الظواهري ذلك، وتطور الأمر وبدأ الطرفان في إعلان معارضتهما الفجة  لبعضهما البعض وكذلك ظهرت خلافاتهما الإيديولوجية بشدة، وقد وصل الخلاف إلى أشده بعد تبادل الطرفين الاتهامات والسباب العلني على المواقع والمنتديات التكفيرية ووصلت لحد تكفير كل طرف للآخر فقد وصف تنظيم "داعش" الظواهري بـ"الشيخ الخرف"، واتهم داعش قيادات القاعدة بالانحراف عن المنهج الجهادي على حد قولهم، معتبرًا أنها لم تعد تمثل قاعدة الجهادالعالمي، وأن قيادتها باتت معولاً لهدم مشروع الدولة الإسلامية والخلافة.
 
 
 أوضح التقرير أن رد الظواهري قد جاء حاسما فقد اتهم الظواهري داعش بأنها فئة منحرفة ووصفها بعدم الالتزام "بأصول العملا لجماعي"، و"إعلان دول دون استئذان". وأصبحت جبهة النصرة – الموالية لتنظيم القاعدة – تصف تنظيم

داعش  بأنه "جماعة باغية" يجب قتالها، بينما يرى أنصار داعش أن النصرة عبارة عن"صحوات خائنة".
 
 
 أضاف تقرير مرصد الإفتاء أن تنظيم داعش يخوض معارك عنيفة مع جبهة النصرة، الفرع السوري لتنظيم القاعدة  متابعا أن هذه المواجهات بين التنظيمين التكفيريين قد قتل فيها آلاف الأشخاص بعد اتهامات واسعة وُجهت إلى تنظيم داعش بأنه "من صنع النظام"السوري ويقوم بـ "تنفيذ مآربه" على حد زعمهم .
 
وحول أسباب الصراع بين التنظيمين التكفيريين، أشار مرصد دار الإفتاء إلى أن الخلاف العقدي بين التنظيمين حول عدد من الأمور منها؛ رؤية كل تنظيم لمن يخالفه في معتقداته وأفكاره التي يرى أنها تمثل الحق المطلق، فتنظيم القاعدة الأم يرى مخالفيه أنهم فاسقون، أما تنظيم داعش فيرى أنهم كفار ومرتدون ويجب قتالهم.
 
 
أشار التقرير أن تنظيم داعش تميز عن تنظيم القاعدة الأم بزيادة جرعة الفكر التكفيري حتى تحول من الفكر الجهادي التقليدي إلى الفكر التكفيري، وقد ظهر ذلك جليًّا في إسراف تنظيم داعش في القتل تجاه مخالفيه.
 
وذكر التقرير أن من بين النقاط الخلافية بين التنظيمات التكفيرية هي مسألة البيعة حيث ترى القاعدة أن من حقها الحصول على البيعة من قبل كل التنظيمات الجهادية، لأنها هي الأولي بأخذ البيعة للخلافة، في حين يرى تنظيم داعش أنه ليس فرعًا تابعًا للقاعدة، وأنه قام بإعلان الخلافة الإسلامية، لذا يجب على قيادة القاعدة وأفرادها مبايعة خليفة المسلمين البغدادي لأنه قرشي.
 
وأشار التقرير إلى أن تنظيم داعش يتشدد تجاه الطوائف والأديان
الأخرى فهم جميعًا كفار من وجهة نظرهم ويجب قتالهم وقهرهم، في حين ترى القاعدة أنه يجب التفريق بين الطوائف الإسلامية والأديان الأخرى فالطوائف مثل الشيعة والعلويين فعلماؤهم وقادتهم كفار مرتدون، أما عوامهم فلا يحكمون بكفرهم إلا بعد إقامة الحجة عليهم، أما أصحاب الأديان الأخرى مثل المسيحيين واليزيدين فترى “القاعدة” أنهم كفار أصليون، ولكن لا يقاتَلون إلا إذا كانوا محارِبين، وما سوى ذلك فيدفعون الجزية.
 
 أوضح التقرير أن التنظيمات التكفيرية تختلف فيما بينها أيضا حول استراتيجية "العدو البعيد والعدو القريب". حيث تركزت حرب تنظيم القاعدة ضد "العدو البعيد" الولايات المتحدة وحلفائها، أما تنظيم داعش فيهاجم مباشرة جميع الدول في محيطه"العدو القريب" في الدول العربية والإسلامية، ولا يقوم بأية هجمات في أوروبا أو الولايات المتحدة .
 
أما عن الأسباب اللوجستية للخلاف بين التنظيمين، فقد أكد مرصد دار الإفتاء على أن محور خلاف أعضاء التنظيمين الإرهابيين يدور على مدى التأثير والهيمنة على ما يسمي بالحركة الجهادية العالمية، وعلى التمويل، وعلى إمكانية كسب مقاتلين جدد، وأيضاً علي المكانة والهيبة بين صفوف المليشيات المسلحة، حيث يحاول كل تنظيم كسب المجموعات المحلية لأجندتها الأيديولوجية وإلى حركة الجهاد العالمي.
 
 
وفيما يتعلق بتداعيات الصراع بين هذه التنظيمات التكفيرية، أكد التقرير أن هذا التناحر والخلاف الفكري والعقدي وصراع النفوذ بين التنظيمات من المتوقع أن يحتدم بين التنظيمات بعضها البعض مع إمكانية تحوّلها إلي مواجهات دموية بين الموالين لتنظيمي داعش والقاعدة خاصة بعد انتهاء العمليات العسكرية لقوات التحالف وهو ما يعني تحوّل الحرب ضدّ الإرهاب إلى حرب بين الإرهابيين بعضهم البعض.
 
 
وشدد التقرير أن هذا السيناريو قد تكرر في أفغانستان بعد انتهاء العلميات العسكرية ضد الاتحاد السوفيتي في نهاية الثمانينات حيث تحول الصراع هناك إلي اقتتال بين صفوف التنظيمات الجهادية وأدي إلي تفتيت وتآكل الجماعات المسلحة هناك
 
واختتم التقرير تأكيده بأن الصراع المحتدم بين التنظيمات التكفيرية المسلحة لا يوحي بشيء إلا أن قيادات هذه التنظيمات لا تهتم بما تدعو إليه من شعارات فضفاضة تجذب بها المقاتلين إلى صفوفها بل إن الشاغل الأكبر لهذه القيادات هو بسط النفوذ وتتبدل ولاءاتها بحسب تغير المصالح لا لمن يشترك معهم في العقيدة والمبدأ .

أهم الاخبار