شيخ الأزهر يفتتح المسابقة الدولية للقرآن الكريم

دنيا ودين

الخميس, 18 أغسطس 2011 10:01
كتب: محمد كمال الدين

أفتتح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف والدكتورعلى جمعة مفتى الجمهورية والدكتور محمد عبد الفضيل القوصى وزير الأوقاف اليوم الخميس بقاعة الإمام محمد عبده بجامعة الأزهر المسابقة الدولية التاسعة عشرة للقرآن الكريم التى تنظمها وزارة الاوقاف بالتعاون مع الازهر لمدة عشرة أيام تحت رعاية الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء .

ويشارك فى المسابقة التى تحرص مصر على تنظيمها سنويا انعكاسا لاهتمامها بكتاب الله وبحفظته وتكريمهم اكثر من 100 متسابق من 65 دولة من مختلف دول قارات آسيا وأفريقيا وأوروبا للتنافس فى فروع المسابقة الخمسة لحفظ القرآن وتجويده وتفسير بعض أجزائه ومنها فرع للناطقين بغير اللغة العربية

من غير الدارسين بالازهر ومن المقرر ان يقوم بالتحكيم فى أعمال المسابقة 10 من كبار محكمى القرآن الكريم فى العالم الاسلامى من دول مصر والسعودية، و سوريا، وسلطنة عمان، والجزائر، و السنغال، و البحرين، و لبنان واندونيسيا، فى اطار تنافسى محايد بنظم تكنولوجية متطورة وسيتم تكريم اوائل الفائزين فى فروع المسابقة الخمسة فى إحتفال الوزارة بليلة القدر.

أكد الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، أن مصر تسعى دائما للاحتضان حفظة كتب الله، مؤكدا أن القرآن الكريم الذى أنزله الله على رسوله محمد -

صلى الله عليه وسلم - هو الكتب المحفوظ من كل زيادة أو نقص أو تحريف أو تبديل ولو حرف واحد يقول تعالى "إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون"، وكل الأمة الإسلامية تعلم ذلك، بل قال بذلك علماء أوربا ومستشرقيها أن هذا القرآن هو الكتاب السماوى الوحيد التى لم تنله يد التحريف والتبديل.

 

وحذر شيخ الأزهر مما تفعله بعض الفضائيات إزاء إثارة الفتنة بين السنة والشيعة من خلال الترويج باختلاف مصحف الشيعة عن السنة، حيث يأتون برجال لا يعلمون عن دينهم شيئا يتحدثون بما لم يعلموا للحصول على مكاسب سياسية، موضحا أن القرآن الكريم واحد لا يختلف لا عند السنة أو الشعية.

ودعا الجميع ألا يقتصروا على الحفظ والتجويد فقط، بل لابد من التفقه فيه واستخراج معجزاته منه التى لا فتا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها.

 

أهم الاخبار