رسالة حب إلى الأم «النبع الصافى»

دنيا ودين

السبت, 21 مارس 2015 12:57
رسالة حب إلى الأم «النبع الصافى»
كتب ـ أحمد الجعفرى:

لعابدات الله الصالحات أمهات وليست أمًا وحسب منها الأم التى ولدته واحتضنته جنينًا وجففت دموعه وسهرت معه تطعمه وتداويه... والأم الثانية هى بلده التى سكن فيها
 

وإليها، وتعلم منها، والأم الثالثة هى أمهات المؤمنين التى تعلم فى كلماتهن صحيح الدين والسلوك القويم فى الدنيا.. أما النبع الصافى الأول والحب العظيم هو «الله» الذى منحنا الحياة والرزق والحب والخير فهو رب الأمهات، فإذا كنا نكرم الأمهات فى عيدها اليوم «21

مارس» إلا أننا - صدقًا - نكرم أنفسنا لأننا ولدنا من أمهات مثاليات وأعطتنا الدفء والحنان والوطن الأمانة وأمهات المؤمنين طريق النور.

تحية حب وسلام إلى أمهاتنا جميعًا، وبمناسبة احتفالنا بذكرى عيد الأم يلقي د. على الله شحاتة الجمال إمام وخطيب مسجد السيدة زينب كلمة تبثها إذاعة القرآن الكريم اليوم فى المسجد الدينى عن الأم ودورها فى

الحياة قديمًا كان الملوك والعلماء الأشقياء يستبشر منه الأمهات الحوامل فى أمور الدنيا، حيث كانت آراؤهن حميدة وصادقة، ولأن حبل الوريد الذى يربط  بين الله وعباده ينشط بدرجة نورانية عاليًا أثناء حمل الأمهات فى أولادها الأم وهدية حب لها ليس فى يوم وحسب وإنما فى كل حياتنا فلها التقدير والحب والاحترام والطاعة، الأم هى النبع الصافى  الذي ينبع منه العلم والسلوك الحسن القويم.

إن الأمهات هن النبع الصافى ينبعن بالحب والحنان والرعاية، رسالة حب إلى الأم «النبع الصافى» أم مولدنا وأم وطننا وأمهات المؤمنين ورب أمهاتنا النبع الصافى الأول.
 

أهم الاخبار