رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رسائل المفتى للشعب والرئيس

دنيا ودين

الأحد, 17 أغسطس 2014 10:11
رسائل المفتى للشعب والرئيس
كتب – صادق حشيش:

أكد فضيلة الدكتور شوقي علام، مفتي الجمهورية، أن دار الإفتاء المصرية تفتح أبوابها لكل من لديه تساؤل، ولكل من يريد أن يقف على الفهم الصحيح للقضايا الإسلامية، لأن الإسلام مع حرية التعبير والتفكير على أوسع نطاق بل ويدعو إلى ذلك، شريطة أن يتسم هذا التفكير بالمنهجية العلمية، وأن يصب في المصلحة العليا للإنسانية دون تشكيك مهين في الثوابت والعقائد.

ودعا مفتي الجمهورية، في حواره مع الإعلامي عمرو عبدالحميد، في برنامج "الحياة اليوم" الذي يذاع على قناة "الحياة" من لديه أي تساؤلات تخص القضايا الإسلامية أن يبحث عن العلماء ذات الثقة لأن هذا أمر دين يجب عدم التهاون فيه، مشيرًا إلى أن دار الإفتاء المصرية تتبع منهج الأزهر الوسطي، وتستقبل يوميًا ما يزيد على 1500 فتوى في مختلف المجالات من الداخل والخارج، وهو ما يؤكد تزايد ثقة الناس في دار الإفتاء والأزهر الشريف يومًا بعد يوم.
وحول أزمة التشكيك في صحيح البخاري قال مفتي الجمهورية: "إن الإمام البخاري عالم كبير جمع سنة النبي "صلى الله عليه وآله وسلم" على منهاج دقيق، ولن يأتي أحد من البشر مهما أوتي من العلم بمثل منهجية الإمام البخاري في جمعه للأحاديث النبوية".
اعتبر مفتي الجمهورية في حواره أن إثارة مثل هذه الشبهات والتشكيكات في علماء المسلمين وتراثهم من ورائها أغراض سيئة خاصة في هذا التوقيت الحرج وهو ما يدعو إلى الريبة، كما أن بعض من يثير تلك التشككات بغير سند علمي يبحث عن الشهرة.
أشار فضيلته إلى أن التشكيك في السنة سيتبعه تشكيك في القرآن ومن ثم التشكيك في الإسلام ذاته، لأن السنة موضحة للقرآن فإذا نزعنا الثقة عن السنة سيتبع ذلك القرآن.
وشدد مفتي الجمهورية أن صحابة رسول الله "صلى الله عليه وآله وسلم" عدول بشهادة النبي صلى الله عليه وآله وسلم، وهو وصف لا يأتي من فراغ ولكن بعد عمل دؤوب من تلقيهم عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، فمنهم نستقي الدين وتنقل إلينا السنة المشرفة لأنهم عايشوه وعلموا مقاصد التشريع على وجه الدقة.
قال مفتي الجمهورية إن دار الإفتاء المصرية بدأت بالفعل في حصر تلك الشبهات والتشكيكات للرد عليها بطريقة علمية متأنية، مؤكدًا أنه على مؤسسات الدولة الدينية التصدي لهذا الأمر وتثبيت تلك الثوابت عند الناس.
أشار فضيلته إلى أن هناك فوضى في الخطاب الديني بسبب تصدر الباحثين عن الشهرة من غير المتخصصين عند طرح هذه القضايا المهمة، فلا يتم معالجة هذه القضايا

معالجة علمية، كما ينتظرها الناس، ويصبح المناخ الذي يتم طرح هذه المناقشات عبارة عن عراك وليس مناخًا علميًا، والإعلام يتحمل جزءا كبيرا من هذه المسئولية.
ووجه فضيلة المفتي نداءً إلى أجهزة الإعلام بأن تضع ميثاق شرف تلتزم به، ولا تطرح من القضايا إلا ما يفيد الوطن والإسلام، مع اللجوء إلى أهل التخصص عند مناقشة هذه القضايا الدقيقة.
وشدد فضيلته على أنه ليس كل عالم أو دارس للشريعة يحق له التصدر للفتوى، لأن الذي له حق الإفتاء يجب أن تتوافر فيه شروط المفتي عن طريق نيل درجة كبيرة من العلم ولا بد كذلك من أن يكون عنده مقدرة فهم الواقع والمآلات، موضحا أن  الفتوى حرفة زائدة عن مجرد العلم، داعيًا المسلمين جميعًا إلى العودة إلى دار الإفتاء المصرية وجهات الفتوى المعتبرة في الأزهر الشريف عند الاستفتاء.
وأكد مفتي الجمهورية أننا نعول على الإعلام في تنوير وتبصير الناس، وتعريفهم بثقافة الاستفتاء، فنحن نريد من الإعلام الإنارة والتبصير وأن نغذي أنفسنا فكريًا، لا أن نثار، لأن الإثارة شيء وقتي لا يدوم.
وحول انتشار الفكر المتطرف والإرهاب ونسبة ذلك إلى الإسلام أوضح مفتي الجمهورية أن الإسلام لم ولن يكون يومًا إلا دعوةً للبناء ونصوصه الشرعية ناطقة بهذا، ونحن أمة وسط والإسلام يرفض الأفكار المتطرفة، وفي الوقت نفسه يرفض الأفكار المائعة التي تدعو إلى تهميش الدين.
وأدان مفتي الجمهورية ما يحدث من قيام الجماعات المتطرفة مثل "داعش" من تهجير للمسيحيين في العراق، مؤكدًا أن الإسلام بريء من ذلك، ويرفض تهجير أي إنسان أو إيذاءه بأي صورة مهما كانت ديانته.
وأكد فضيلة المفتي ان مثل هذه الجماعات المتطرفة لا يقف وحدها، بل لابد أن يكون وراءها جهات تحركها، لأنه لا يمكن أن تكون هذه الجماعات الإرهابية تسير بتلك الخطى الثابتة إلا وكان وراءها منظمات تدعمها.
وعن احتمالية تصدير هذا الفكر المتطرف وانتشاره بين المصريين أكد مفتي الجمهورية ثقته في أنه بفضل الله ما دام الأزهر الشريف يتحمل دوره عبر تاريخه الطويل فإننا نأمن على ثقافة المجتمع المصري، وتاريخ الأزهر يشهد بذلك.
يظهر هذا الأمر في وقت الأزمات عندما وضع المجتمع على المحك، عرف
الناس أنه لا ملاذ للمصريين إلا الأزهر الشريف لأنه يوضح الأمور وفق منهجية وسطية تدرك الفهم الصحيح لأمور الدين.
وشدد فضيلة المفتي على ضرورة تحرير مصطلح "الجهاد"، لافتًا إلى أنه قابل عددًا من الشباب الذين يريدون أن يذهبوا للجهاد، وبيّن لهم أن الجهاد يجب أن يكون في سبيل الله، وهو ما يعني عمارة الأرض، ولكن تم تشويه هذا المصطلح وتم التغرير بالكثير من الشباب، فهم على العكس لا يجاهدون ولكن يقتلون الأنفس التي حرم الله إلا بالحق سواء كانت مسلمة أو غير مسلمة وهو ما يرفضه الإسلام.
وحول قضايا الإعدام التي يحيلها القضاء إلى فضيلة المفتي لبيان الحكم الشرعي فيها أكد مفتي الجمهورية على احترامه للقضاء المصري وأحكامه، ومبدأ سيادة القانون، مشددًا على قناعته بأنه لا لا يجوز التعليق على أحكام القضاء.
وأضاف أن إبداء المفتي لرأيه في قضايا الإعدام مسئولية كبيرة لأنها تتعلق بإنهاء حياة إنسان، والأحكام الجنائية تبنى على اليقين أما الشكوك فتفسر لصالح المتهم عملًا بالقاعدة الفقهية الشهيرة.
وعن رأيه في أن يصبح رأي مفتي الجمهورية ملزمًا للمحكمة في قضايا الإعدام، قال مفتي الجمهورية: "في تقديري الخاص أرى أن يبقى رأي المفتي استشاريًا لأن القاضي هو الأصل في سماع الأدلة وتقدير الأمور، أما المفتي فليس أمامه إلا أوراق صماء يحكم بها، فحتى قسمات الوجه عند اداء الشهادة لها معنى وهذا لا يتوفر للمفتي مشاهدته ولا يشاهد مراحل جمع الأدلة.
وفي ختام الحوار وجه مفتي الجمهورية رسائل مهمة عدة إلى الشعب المصري أكد فيها أن دور الشعب المصري التاريخي كان كبيرًا في بناء الوطن، ودعاهم إلى أن يستمروا ويضاعفوا العمل من أجل بناء الوطن، لأننا في مرحلة فارقة من تاريخ مصر.
كما وجه رسالة إلى الرئيس عبدالفتاح السيسي قال فيها: "لقد أولاك الشعب دعمه وانتخبك، فاسع إلى تحقيق مصلحة الشعب المصري وتلبية طموحاته"، ودعا الله أن يوفقه إلى إعادة ترتيب البيت المصري وإعادة دور مصر الريادي، كما قال الإمام مالك رحمه الله: "لو كان لي دعوةٌ صالحةٌ لادخرتها إلى ولي الأمر".
وخاطب مفتي الجمهورية الشباب قائلا إنهم نصف الحاضر وكل المستقبل، وأنهم وسيلة رقي البلاد، وبدونهم لن تبنى مصر، وقد التف الشباب حول النبي صلى الله عليه وآله وسلم ونزل على مشورتهم في أمور كثيرة، وأكد فضيلة المفتي أنه على ثقة في وعي الشباب المصري وأنه قادر على التفرقة بين الغث والثمين.

وكان للمرأة نصيب من رسائل فضيلة المفتي، حيث أكد على أن المرأة هي المشاركة للرجل في بناء المجتمعات، وأنها قادرة على بناء الوطن، كما أن بين يديها النشء الجديد الذي يجب أن تربيه على حب الوطن والانتماء إليه.
ووجه فضيلة المفتي رسالة إلى شركاء الوطن من مسيحيي مصر بأن بناء الوطن كان ولا يزال مسئولية مشتركة عبر التاريخ، ولن يستطيع أحد أن يزرع الفتنة بين أبناء الوطن الواحد.
كما حث مفتي الجمهورية وسائل الإعلام على تحمل مسئولياتهم الأخلاقية في القيام بدورهم التنويري والتثقيفي للمصريين وفقًا لميثاق شرف يعلي من مصلحة الوطن، وعدم طرح القضايا التي تثير البلبلة عبر استضافتهم لغير المتخصصين أو طالبي الشهرة.

أهم الاخبار