رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"زينب".. أم المحسنين

دنيا ودين

الخميس, 15 مايو 2014 13:14
زينب.. أم المحسنين
كتب ـ أحمد الجعفرى:

إذا سألت فاسأل الله وإذا استعنت فاستعن بالله، ولكن ألهم الله التقوى لعباده، الله لقضاء حوائج الناس ومنهم والعزة لله أحفاد المهدى الأمين «محمد».. ولعلنا نتذكر المقام الشريف لأم المحسنين «زينب» ونفيسة العلم والحسين خير شباب أهل الجنة.. جاءوا الى الديار الآمنة حباً لله، وأهلها ذوى الوجه البسام السمح.

زينب الملقبة بأم المحسنين ولقبت بهذا اللقب لأنها كانت صاحب الأمر العلى بالعطف على المصطافين وهم «المحتاجين

البسطاء» والأمر العلى بالعطف إما دعاء لله با لشفاأ أو الرزق أو البركة فى الحياة فستشعر ونحن فى رحاب الجامع الزينبى رمقامه الشريف الذى يختصن زينب «أم المحسنين» بالسكينة والراحة يشتاق اليها أهل ديارنا المحروسة فى كل البقاع للصلاة، فالقلوب تحن إليها قبل العقول للصلاة.. يأتى مولدها فى أصعب مراحل حياتنا ندعو الله فى
كل المساجد ومسجدها بإزاحة الوهن الذى أصاب بنيان الوطن، هبطت فيها المعنويات وازدادت الأمراض وانتشرت حرب الفتن والعنف، التقيت بالعديد من النساء والشيوخ والأطفال فى جولة قمت بها، سجلتها بقلمى، ينظرون الى مشهدها السعيد يلتمسون فيه الدعاء لله والعفو عن وطننا مما أخرته فيها بعض البلهاء رأيت المداحين  نشطاء بالذكر والدعاء والنساء فى أبهى الثياب، فالأطفال افتعلوا ابتساماتهم فوق  المدح والذكر فالأطفال بركة احتفالنا بذكراها تحية لأم المحسنين زينب وجدها المصطفى المهدى المختار جراء ما فعلوه للإنسانية وللمسلمين من خير وجهد للديار المصرية وساكنيها.

أهم الاخبار