الإفتاء تندد بدعوة الظواهرى لاستهداف رجال الجيش والشرطة

دنيا ودين

الأحد, 20 أبريل 2014 10:05
الإفتاء تندد بدعوة الظواهرى لاستهداف رجال الجيش والشرطة
كتب - محمد عبد الشكور :

استنكرت دار الإفتاء المصرية بشدة دعوة أيمن الظواهرى - زعيم تنظيم القاعدة - لأنصار التنظيمات الإرهابية فى مصر باستهداف قوات الأمن من رجال الجيش والشرطة، ومباركته لتلك العمليات الإرهابية الغاشمة.

أكدت دار الإفتاء - في بيان لها - أن من يعتدى على النفس البشرية، أيًّا كانت، فجزاؤه جزاء المفسد فى الأرض.

أضافت دار الإفتاء أن الشرع الشريف أكد على حرمة الدماء، ورَهبَّ ترهيبًا شديدًا من إراقتها، بل جعل الله سبحانه وتعالى قتل النفس - مسلمة أو غير مسلمة - بغير حق قتلًا للناس جميعًا،

فقال سبحانه ﴿مِنْ أَجْلِ ذَلِكَ كَتَبْنَا عَلَى بَنِى إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِى الأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا﴾، "المائدة: 32".

حذرت دار الإفتاء المصرية من اتِّباع تلك الدعوات الغادرة التى تحض على قتل الأبرياء والاعتداء على رجال الجيش والشرطة، مشيرة إلى أن النبى، صلى الله عليه وآله وسلم، حذر من التحريض على القتل، فقال: "من أعان على قتل مسلم ولو بشق كلمة جاء يوم القيامة مكتوبًا على جبينه آيس من رحمة الله".


 

أهم الاخبار