رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر يطالب بابا الفاتيكان بإدانة أعمال العنف

دنيا ودين

الخميس, 20 فبراير 2014 19:21
الأزهر يطالب بابا الفاتيكان بإدانة أعمال العنف
كتب - محمد عبد الشكور:

طالب الدكتور عباس شومان كيل الأزهر بابا الفاتيكان بالإدانة الواضحة لأعمال العنف التى تركتبها جماعات مسيحية فى افريقيا الوسطى واسيا وغيرهما.

كما طالب خلال كلمة الأزهر بمؤتمر الأديان والعنف الذى تنظمه جماعة سانت ايجديدو بإيطاليا، الدول الكبرى بالتوقف عن سياسة الكيل بمكيالين فى تعاملها مع القضايا الدولية، والتوقف عن التحيز ضد المسلمين، ما يدعم العنف والإرهاب.

كما اعلن إدانة الأزهر الشريف لاضطهاد الأقليات السنية فى بعض الدول الإسلامية، والمطالبة باتخاذ التدابير الفورية لوقف هذه العمليات، الإجرامية وكذلك اضطهاد الدول الأوربية للمواطنين المسلمين، ومنعهم من تأدية الشعائر الدينية، ومنع المسلمات من ارتداء الحجاب وهو من ابسط حقوق الإنسان، الذين يدعون أنهم يحافظون عليها.

وشدد د. شومان على أن النبى صلى الله عليه وسلم ولا صحابته لم يهدموا كنيسة ولامعبدا، ولابيت نار، ولا قطعوا شجرا، ولا قتلوا حيوانا، ولا نكلوا بمهزوم بل المن أو الفداء.

مشيرا إلى أن ديننا الحنيف الذى دعا للتعايش السلمى مع جميع البشر عد ترويع الآمنين

من أعظم الجرائم على الإطلاق، وأوجب فى هذه الجريمة أشد العقوبات لتكون رادعة عن الإقدام على الفعل، {إنما جزاء الذين يحاربون الله ورسوله ويسعون فى الأرض فسادا أن يقتلوا أو يصلبوا أو تقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض ذلك لهم خزى فى الدنيا ولهم فى الآخرة عذاب عظيم} ، ولا يقتصر هذا الحكم على تخويف وإرهاب المسلمين بل يتعداهم إلى غيرهم فعن رسولنا - صلى الله عبيه وسلم - "من قتل معاهدا لم يرح رائحة الجنة وإن ريحها ليوجد من مسيرة أربعين خريفا".

كما شدد وكيل الأزهر على ان الإسلام دين السلام، كسائر الأديان التى سبقته، وأنه يعرف قيمة الإنسان كإنسان، ويتبرأ من كل جاهل به يروع الناس، ويمارس الإرهاب فلا إرهاب ولا قتل فى الإسلام.

وطالب أتباع الديانات السماوية بالتفريق

بين أفعال بعض المسلمين، وبين ما تحمله شريعة الإسلام السمحة، فما يظهر على أيدى بعض جهلاء المسلمين فلا ينسب ذلك إلى شريعة الإسلام وإنما إلى فاعليه، وديننا منه براء مشددا على انه ليس من المقبول اضطهاد الأقليات المسلمة، والتنكيل بالمسلمين، ومنعهم من ممارسة الشعائر الدينية، ومنع النساء من الاحتشام بالزى الإسلامي، فى بعض الدول غير المسلمة بذريعة الانتماء إلى الإسلام الموصوف ظلما بالعنف والإرهاب، مؤكدا على ضرورة إدانة جميع أعمال العنف والقهر التى يلاقيها بعض المسلمين فى الدول المسلمة لمجرد اختلاف مذهبهم العقدى مع مذهب السلطة الحاكمة ، فالعنف والقهر لا يوجد سلاما ولا أمنا، وإنما مزيدا من الكره والدمار.

وطالب الدول الداعمة للعنف والتى تستغل حالات الشقاق والصراع السياسى فى دول مجاورة لها، بالتوقف الفورى عن دعمها للإرهاب، فإنها لن تكون بمأمن من تبعاته مطالبا الدول الكبرى بالكف عن التحيز ضد المسلمين، وسياسة الكيل بمكيالين فى التعامل مع القضايا والأزمات، واحترام إرادة الشعوب، وحريتها فى اختيار أنظمتها وقادتها، إن أرادت حقا نشر المحبة والوئام والسلام. مشيرا إلى أن العالم جرب وذاق مرارة العنف والإرهاب، وآن الآون لنعود لتعاليم رب العالمين، وهدى المرسلين، ومسلك الراشدين، فالدين لله والأوطان للجميع، والسلام مطية الاستقرار والتقدم والازدهار.

أهم الاخبار