"شباب الأزهر والصوفية" : نواجه التشدد الدينى بوسطية الأزهر

دنيا ودين

الأحد, 19 يناير 2014 18:53
شباب الأزهر والصوفية : نواجه التشدد الدينى بوسطية الأزهر
كتب : أمير الصراف:

عقد المجلس الأعلى للاتحاد الدولى لشباب الأزهر والصوفية، مؤتمرا صحفيا برئاسة الناشط الدكتور محمد عبد العاطى النوبى, رئيس الاتحاد الدولى لشباب الأزهر والصوفية ورئيس مركز النوبى مصر للدراسات والبحوث وذلك لتقديم الشكر لكافة أعضاء التنظيم مسلمين وأقباط على الدور الوطنى الذى قاموا به تجاه الاستفتاء على الدستور.

وقال الدكتور عبد الله أحمد إبراهيم:  رئيس المكتب التنظيمى الشبابى ، إن أكثر من 13 مليون شاب مصرى كان لهم الدور الوطنى الهام والفعال فى إنجاح الاستفتاء على الدستور بمشاركة الشعب المصرى, مما يدل على امتلاك شباب الأزهر والصوفية والجامعات وكذلك شباب الأقباط الوطنيون وعلى رأسهم الاتحاد الثورى لشباب الأقباط الجناح التنظيمى القبطى للاتحاد الذى يضم فى عضويته أكثر من 13 ألف شاب وشابه كان لهم الوعى والحس الوطنى من أجل عودة الهدوء والاستقرار إلى

مصر وعودة ريادتها لدى الأمة العربية.

ومن ناحية أخرى قال المهندس أسعد داود:، نائب رئيس الاتحاد الدولى لشباب الأزهر والصوفية، للملف القبطى لمحافظة الأقصرأن شباب الأقباط بالصعيد عن بكرة أبيهم خرجوا لمباركة وتأييد الدستور قائلا إن الدستور هو دستور سماوى لأنه حارب خوارج العصر وكسر شوكة إجرامهم وأنهى فزاعتهم.

وقال الدكتور منير الهاشمى: مسئول الملف الصوفى بالاتحاد إننا ماضيين فى تنظيمنا وفى نشر رسالة وثقافة المحبة وبث روح التآخى والتسامح بين عنصرى الأمة والترسيخ والعمل الجدى الملموس على تفعيل مبدأ المواطنة وحث الأخوة المسيحين على الانخراط فى العمل الاجتماعى السياسي.

وأوضح الدكتور محمد متولى منصور مسئول المكتب الدعوى والإرشادى بالاتحاد، أن الهدف الأسمى من التنظيم الدعوى

هو الحث على توجيه الخطاب الدينى للطرفين نحو التوافق مع تنحية أى تناقضات أيديولوجية والعمل على فلترتها ومواجهة التشدد والتطرف فى الدين فكريا وعلميا مع إحياء دور الأزهر منارة العلم والشريعة ومحاربة المندسين داخل مؤسسة الأزهر من الخوارج الإخوانيين والسلفيين ونشر دور الفكر الوسطى ومواجهة الإرهاب بكل صورة.

وذكرت الدكتورة أمال السيد مسئول المكتب التنفيذى أن الاتحاد سوف يقوم الأيام القادمة بتفعيل عدة مشروعات على رأسها مشروع الإصلاح الدينى ومشروع شبكة دعم الديقراطية فى مصر ومشروع المبادرة الأهلية للتنمية والتمكين الوطنى ومشروع الخطة القومية لتحسين أوضاع المرأة المصرية وذلك عن طريق عمل ورش بؤورية على مستوى ال27 محافظة لقياس مستوى الخدمات المقدمة للمرأة بالمحافظات المختلفة فى المحاور الاقتصادية والسياسية والثقافية والتعليمية والصحية والجانب القانونى وأخيرا فقد قالت الدكتور عائشة عبدالعال : عضو المكتب العام للمرأة أن سيدات مصر على قلب رجل واحد ولن يتخلفن يوما فى اداء واجبهن الوطنى رافعيين شعارا واحدا الجيش والشعب ايد واحده ضد الارهاب "الواجب أمانة الشرف من اجل مصر والجيش.
 

أهم الاخبار