رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"الإفتاء" تتبنى دعوة تجديد الخطاب الديني

دنيا ودين

الاثنين, 13 يناير 2014 09:30
الإفتاء تتبنى دعوة تجديد الخطاب الديني إبراهيم نجم
كتب ـ محمد عبدالشكور:

اعلن الدكتور إبراهيم نجم مستشار مفتى الجمهورية عن تبنى دار الإفتاء المصرية للدعوة التى أطلقها المستشار عدلى منصور رئيس الجمهورية لتجديد الخطاب الدينى فى احتفال مصر بالمولد النبوى أمس.

وأكد نجم فى تصريح صحفى اليوم الاثنين أن الدار سوف تشهد تطورًا كبيرًا فى المرحلة القادمة بإذن الله فى تقديم المزيد من الخدمات الشرعية الإضافية بصورة عصرية تَهدف إلى تحقيق أعلى درجات التواصل الفعال مع جميع الـمتعاملين مع دار الإفتاء من عموم الـمسلمين فى مصر والوطن العربى والعالم من جانب، ومع الهيئات والعلماء والباحثين من جانب أخر.
وكشف نجم عن خطة الدار لعقد دورات تدريبية مكثفة لنشر الثقافة الإفتائية الصحيحة التى تنتهج منهج الأزهر الشريف مشيدًا بالمبادرة التى أطلقها مفتى الجمهورية أوائل هذا

العام بإنشاء مرصد بالدار يرصد فتاوى التكفير ومقولاته على مدار الساعة فى وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية ومواقع الإنترنت، ومواجهة هذه الأفكار المتطرفة والرد عليها بمنهجية علمية رصينة ومنضبطة، تلبية منها لنداء الواجب فى الحفاظ على الوطن فى هذه الظروف الصعبة.
وأشار مستشار مفتى الجمهورية إلى أن الفترة القادمة ستشهد أيضا وضع الآليات الفَعالة والضوابط العلميّة لـمواجهة من يتصدرون للفتوى من غير الـمتخصصين ، والذين عادة ما تثير فتاواهم البلبلة فى الـمجتمع الإسلامي، مؤكدًا أنَّ سبيل الخروج من حالة البلبلة الناجمة عن فتاوى غير المتأهلين هو الرجوع إلى الشروط التى حددها الشرع فيمن يتصدى
للفتوى، ومن أهمها: العلم الشرعي، وهو ما يعبَّر عنه فى واقعنا الـمعاصر بـ"التخصص"، و شدد أن التخصص يعنى أن يكون من يتعرض للإفتاء قد دَرَس الفقه والأصول وقواعد الفقه دراسة مستفيضة، مع مشاركته فى باقى علوم الشريعة ومـمارسته لكتب العلم وقدرته على استخلاص المعلومة منها، ومعرفته بالواقع الـمعيش.
كما كشف نجم أنه سيخرج عن الدار فى المرحلة القادمة مجموعة كبيرة من الأبحاث الشرعية فى المسائل المتعلقة بفروع الفقه والقضايا المعاصرة الدقيقة، منها ما تم ولكنه قيد الدراسة الآن، ومنها ما هو تحت العمل والإنشاء، وهو ما يقوم عليه قسما الإشراف العلمى والأبحاث الشرعية.
كما اكد على التنسيق الكامل مع الأزهر الشريف ومؤسساته باعتباره قبلة للفكر الدينى المستنير وحافظا لقيم الأمة التى يطمئن فى ساحتها جميع المصريين موضحا أن دار الإفتاء المصرية هى جزء من كيان مؤسسات الدولة التى تسعى دائما إلى إصلاح الأمة وتقوية عضدها خلال المرحلة المقبلة تحت مظلة الأزهر الشريف.

 

أهم الاخبار