رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

موسى والخضر عليهما السلام

دنيا ودين

الخميس, 09 يناير 2014 14:43
موسى والخضر عليهما السلاممغارة النبى موسى
كتب: أحمد الجعفرى

قال تعالى‮ »‬وإذ قال موسى لفتاه لا أبرح حتى أبلغ‮ ‬مجمع البحرين أو أمضى حقباً‮.. ‬فلما جاوزا قال لفتاه آتينا‮ ‬غداءنا لقد لقينا من سفرنا هذا نصبا‮.. »‬سورة الكهف‮«‬،‮ ‬حدثنا أبى بن كغب انه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم‮ ‬يقول ان موسى قام خطيباً‮ ‬فى بنى اسرائىل فسأل أى الناس أعلم فقال انا فكتب الله عليه اذ لم‮ ‬يرد العلم اليه فأوحى الله اليه ان لى عبداً‮ ‬بمجمع البحرين هو اعلم منك قال موسى‮ ‬يارب فكيف لى به قال تأخذ معك حوتاً‮ ‬فتجعله فى مكتل فحيثما فقدت الحوت فهو ثم حوتاً‮ ‬فجعله فى مكتل ثم انطلق وانطلق معه فتاه‮ ‬يوشع ابن نون حتى اذا أتيا الصخرة

فناما واضطرب الحوت فى المكتل وخرج منه فسقط فى البحر واتخذ سبيله فى البحر سربا وأمسك الله عن الحوت حرية الماء فصار عليه مثل الطاف فلما استيقظ نسى صاحبه أن‮ ‬يخبره بالحوت

فانطلقا بقية‮ ‬يومها وليلتيهما حتى إذا كان من الغد قال موسى لفتاه آتتنا عذاءناولم‮ ‬يجد موسى النصب حتى جاوز المكان الذى أمره الله به فقال له فتاه‮ »‬أرأيت إذ أوينا الى الصخرة فأنى نسيت الحوت وما انسانيه الشيطان ان أذكره واتخذ سبيله فى البحر عصياً‮« ‬فكان للحوت سرباً‮ ‬ولموسى ولفتاه عجباً‮ ‬فرجعا‮ ‬يقصان آثارهما حتى انتهيا الى الصخرة فاذا رجل مسيحى‮ ‬يتوب فسلم عليه موسى فقال الخضر وأنى بأرضك السلام قال أنا موسى قال موسى ببنى إسرائىل قال نعم آتيتك لتعلمنى مما علمت رشداً‮ ‬قال انك لن تستطيع معى صبراً‮ ‬ياموسى إنى على علم علنية الله لا تعلمه أنت وانت على علم علمه الله لك لا أعلمه فقال موسى ستجدنى إن شاء الله صابراً‮ ‬ولا أعصى لك أمراً،‮
‬وهم‮ ‬يمشيان على ساحل البحر فمرت بهما سفينة فكلموهم أن‮ ‬يحملوهم فعرفوا الخضر فحملوهم بغير نول فلما ركبا السفينة فخلع الخضر لوحاً‮ ‬من ألواح السفينة فقال له موسى قوم حملونها بغير نول فغمده على سفينتهم وخرقتها‮ »‬لتغرق أهلها‮« ‬قال سيدنا الخضر لن أقل لك انك لن تستطيع معى صباً‮ ‬قال وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد كانت الأولى من موسى نسيانا وجاء عصفور فوقع على حرف السفينة فنقر فى البحر نقرة فقال له الخضر ام علمى وعلمك من علم الله الا مثل ما نقص هذا العصفور بمنقاره من هذاالبحر ثم خرجا من السفينة فبينما هما‮ ‬يمشيان اذا بصر الخضر علاماً‮ ‬يلعب مع الغلمان فأخذ الخضر برأسه فافتعله بين‮ ‬يديه فقتله فقال له موسى أقتلت نفساً‮ ‬ذكية بغير نفس قال ألم أقل لك انك لن تستطيع معى صبراً‮ ‬ثم قدم على أهل قرية فأبوا أن ؟؟؟ فوجد فيها جدار‮ ‬يريد أن‮ ‬ينقض فقام الخضر فأقامه بيده فقال له موسى لو شئت لتخذت عليه أجراً‮ ‬قال هذا فراق بينى وبينك سأنبئك‮ ‬غصباً‮ ‬وأما اللام فكان كافراً‮ ‬وكان أبواه مؤمنين‮  ‬وأما الجدار فكان لغلامان‮ ‬يتيمان وتحته كنزٌ‮ ‬لهما‮.‬

 

أهم الاخبار