فى اجتماع اللجنة العليا لإصلاح التعليم الأزهري

شيخ الأزهر: مصرون على الإصلاح ابتغاء لوجه الله

دنيا ودين

السبت, 30 نوفمبر 2013 16:28
شيخ الأزهر: مصرون على الإصلاح ابتغاء لوجه الله
كتب - محمد عبد الشكور :

عقدت اللجنة العليا لإصلاح التعليم بالأزهر اجتماعها الرابع لمناقشة ما توصلت إليه اللجان الفرعية " اللغة العربية – أصول الدين – الشريعة– المواد الثقافية" حيث طرحت اللجان ما توصلت إليه من أفكار وكيف يمكن تحقيقها وكذلك الأفكار التى تقوم بدراستها خلال الأيام المقبلة.

وأكد فضيلة الإمام الأكبر خلال الاجتماع على أن الأزهر يضع كل إمكانته من أجل إصلاح التعليم الأزهرى ولن ندخر جهدا للوصول إلى ما نصبوا إليه حتى نعيد للتعليم الأزهرى مكانته وعالميته ابتغاء لوجه الله ومرضاته
وقال فضيلة الدكتور عباس شومان وكيل الأزهرإن اللجنة تم تشكيلها منذ شهرين وتعمل ليل نهار وقد خرجت بأفكار طموحه تعيد للازهر مكانته.
مؤكدا ان فضيلة الإمام الاكبر أعطى للجان كافة الصلاحيات والمقومات لأن لديه رغبة حقيقية لإصلاح التعليم و مهموم بهذه القضية رغبة منه فى إعداد جيل قادر على حمل الرسالة.
وقال فضيلة الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن عملية إصلاح التعليم الأزهري لا ترتبط بالأحداث الأخيرة فى جامعة الأزهر فقد تم تشكيل اللجنة منذ شهرين.
وأضاف أن المناهج الأزهرية قائمة على الإصلاح

والاستيعاب وهناك فئات حاولت جاهدة تشويه فكر الأزهر وكان الأزهر مقصدا للهجوم من قبل جماعات كثيرة لأن الأزهر هو الوحيد القادر على ردع هذه الأفكار ومواجهة الفكر المتشدد.
وأضاف ان علمية الإصلاح التى تقوم بها اللجان نهدف منها إلى مواكبة المستجدات العصرية دون الإخلال بالثوابت الأزهرية فلايمكن ان نضحي بالأصالة الازهرية من أجل أي شيء ومهما كانت الأسباب.
وقال الدكتور نصر فريد واصل عضو هيئة كبار العلماء أن عملية إصلاح التعليم الازهري الهدف منها استعادة الأزهر لتاريخه ومجده ورسالته العالمية  الوسطية فى كل مراحلها والتى تحقق للبشرية الأمن والأمان
وأضاف إن توجيهات فضيلة الإمام الاكبر واضحه وصريحه بان يظل الأزهر مرجعا وسطيا للأمة فى كل ما يتعلق بأمور الحياة العملية باعتبار أن الإسلام عقيدة وشريعة من خلال التطبيق العملي فى كافة أمور الحياة ومعاملات البشر.
وأشار إلى ان ماحدث فى جامعة الأزهر الفترة الأخيرة يؤكد ان هناك قلة
مندسة لديها أفكار واردة من خارج الازهرتحاول من خلالها تشويه صورة الأزهر وهذا لن يحدث لأن التعليم الأزهري قائم على التربية الإسلامية الصحيحة.
وأوضح أن إصلاح التعليم الأزهري لن يكتب له النجاح إلا إذا أعدنا النظر فى الكتب والمقررات للوصول بها إلى المنهج القديم الذى تربينا عليه وحقق للأزهر الريادة وأخرج لنا علماء كبارا ملئوا العالم نورا  فالعبرة بالكيف وليست بالكم, موضحا أننا لا يمكن ان ننسى مستجدات العصر ونحن نبحث عن الإصلاح فيجب ان نقرب بين الحاضر والمستقبل.
وطرح عضو هيئة كبار لعلماء عدة أفكار أمام اللجنة وهي الربط بين مراحل التعليم بحيث نستطيع ان نقوى الملكة الفقهية والشرعية لدى الطلاب بما لا يخرج عن الأسس العامة التى درج عليها الازهر, والتركيز على الرجوع للتأصيل وعدم تخفيف المواد للترغيب فى التعليم بالأزهر لكن نركزعلى الهدف العام للثقافة الأزهرية الأصيلة حتى يبحث عنها من يريدها.
وقال الشيخ جعفر عبدالله رئيس قطاع المعاهد ان هناك عدة اهداف نتمنى تحقيقها من عملية الإصلاح اهمها عدم تكرار الموضوعات مشددا على أننا لن نحذف أيا من المواد أو نغير شيئا من كتب التراث لأنها أساس الأزهر.
وأوضح أن هناك عدة أفكار مطروحه للنقاش وهى إعداد كتب أزهرية خاصة للتعليم الأزهري بالمرحلة الإبتدائية لتأهيل الطالب للمرحلة الإعدادية مشددا على أن الفترة المقبلة ستشهد اهتماما بتأهيل الطلاب والمدرسين على السواء.

أهم الاخبار