رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خطيب بالدقهلية: حفظ النفس مقدم على حفظ الدين

دنيا ودين

الجمعة, 29 نوفمبر 2013 16:20
خطيب بالدقهلية: حفظ النفس مقدم على حفظ الدين
المنصورة ــ محمد طاهر

أكد الشيخ عبد الحليم محمد عبد الحليم أحد خطباء مديرية أوقاف الدقهلية  أن مقاصد الشريعة الإسلامية خمسة، وهى على الترتيب: حفظ النفس،  وحفظ العقل ، وحفظ الدين، وحفظ النسل، وحفظ المال، موضحا أن حفظ النفس مقدم على حفظ الدين.

وقال عبد الحليم فى خطبته التي ألقاها اليوم بمسجد حسين بك بكوم النور مركز ميت غمر : حرمة الدماء المعصومة ثابتة بالكتاب والسنة، ففي الكتاب قوله تعالى " وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ

جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا " ، وقوله تعالى أيضا " مِنْ أَجْلِ ذَٰلِكَ كَتَبْنَا عَلَىٰ بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا " ، فالله واهب الحياة، وليس لأحد غير الله أن يسلبها إلا بإذنه ، ومن يقتل الآخرين فهو آثم معتد مرتكب لكبيرة من الكبيرة كما جاء فى حديث
النبي صلى الله عليه وسلم : "لَزَوَالُ الدُّنْيَا جَمِيعًا أَهْوَنُ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ دَمٍ يُسْفَكُ بِغَيْرِ حَقٍّ"، وحديثه الآخر : " لَنْ يَزَالَ الْمُؤْمِنُ فِي فُسْحَةٍ مِنْ دِينِهِ، مَا لَمْ يُصِبْ دَمًا حَرَامًا" .
وأضاف عبد الحليم قائلا : مقصود الله من الإنسان هو عمارة الأرض ، حيث قال تعالى " هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا " فعمارة الأرض تكون بإصلاحها وإحيائها وإشاعة الحياة والنماء فيها ، وليس تدمير منشآتها وإراقة الدماء فيها  .
وتابع عبد الحليم قائلا : الجماعات الإرهابية التكفيرية المتشددة قد شوهت الدين وضيعت مقاصده بسبب ما يقومون به من قتل للأبرياء وتهديد للمجتمعات وترويع لأمن الآمنين .

أهم الاخبار