عبدالسلام: الشباب حصن أي أمة أرادت السعادة والعز

دنيا ودين

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 16:04
عبدالسلام: الشباب حصن أي أمة  أرادت السعادة والعز
كتب - محمد عبد الشكور :

تحدث الدكتور خالد عبدالسلام، مدير عام الإرشاد الدينى بوزرة الأوقاف، عن واجب الشباب تجاه وطنهم حيث أكد ان الشباب هم الركن الركين والحصن الحصين لأى أمة  أرادت السعادة

والعز بين الأمم وإن أى أمة كان لها موفور من الشباب المخلص المحب لدينه ووطنه هى من أسعد الأمم وإن أى أمة ابتليت بشباب لا يقدر المسئولية ولا يعرف للوطن قيمة هى من أشقى الأمم ومن ثم اهتم الإسلام واعتنى بالشباب أيما اعتناء وبين القرآن الكريم أن الشباب المحب لوطنه إنما هو ثمرة التربية الإيمانية الصحيحة قال تعالى فى سورة الكهف ( إنهم فتية آمنوا بربهم

وزدناهم هدى وربطنا على قلوبهم إذ قاموا فقالوا ربنا رب السموات والأرض لن ندعوا من دونه إلها لقد قلنا إذا شططا).
كما أكد أن النبى صلى الله عليه وسلم اهتم  بتربية الشباب واستثمار طاقاتهم فى خدمة الإسلام والمسلمين ووضع منهجا فريدا فى  الوسائل التربوية ومن ذلك ما كان يفعله مع الصحابة وهو يحدثهم فيختبر قدراتهم ويقول لهم على سبيل المثال " إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها وإنها مثل المؤمن فحدثونى ما هى ؟ يقول عبد الله بن
عمر : فوقع الناس فى شجر البوادى ووقع فى نفسى أنها النخلة .
وأشار إلى أنه إذا تأملنا تاريخ الإسلام نجد أن رسالة الإسلام حملها جيل الصحابة  وأشار إلى أنه إذا تأملنا تاريخ الإسلام نجد أن رسالة الإسلام حملها جيل الصحابة الشباب من أمثال عبد الله بن عمر و عبد الله بن عمرو بن العاص و عبد الله بن الزبير بن العوام و أسامة بن زيد ومصعب بن عمير وغيرهم كثير .
فيجب على الشباب أن يتعلم العلم النافع لينهض بأمته فى كافة التخصصات ويعمل ليكتسب من عمل يده فأمة لا تملك قوتها لا يمكن أن تمتلك رأيها أو سلاحها. وأن يتعانوا على البر والخير كما كان جيل الصحابة الذين حفظ الله بهم دينه ونصر بهم نبيه صلى الله عليه وسلم.

 

أهم الاخبار