رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

خلال افتتاحه التجديدات بمستشفى الزهراء..

وزير الأوقاف: الأزهر فى خدمة المجتمع دعويا وطبيا

دنيا ودين

الخميس, 07 نوفمبر 2013 13:57
وزير الأوقاف: الأزهر فى خدمة المجتمع دعويا وطبيا
كتب – محمد عبد الشكور :

افتتح  الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف يرافقه الدكتور أسامة العبد رئيس جامعة الأزهر التجديدات التى شملت 25 غرفة عمليات بمستشفى الزهراء الجامعى.

و أكد وزير الأوقاف على أن هذا الأنموذج الطبي المتميز الذي يوضح أن الأزهر ليس في خدمة المجتمع دعويا فحسب إنما هو في خدمة المجتمع كله دعويا وطبيا وإنسانيا، يعني بإنسانية الإنسان ، يقدم خدمته الطبية المتميزة للمصريين جميعا وللمقيمين بالمجان دون أي تفرقة على أساس الدين أو اللون أو الجنس، إنما هو في رسالة إنسانية من منطلق قول الله عز وجل لنبينا (صلى الله عليه وسلم) “وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ".
وأضاف: ولا يمكن لأي وصف أن يفي بحق الإنجازات التي تمت علميا وتقنيا وطبيا وإنسانيا إلا لمن يقف عليها عن قرب، وبحق نقول إنه الأزهر الشريف جامعا وجامعة برئاسة فضيلة الامام الاكبر الدكتور احمد الطيب.
من جانبه، أشاد رئيس جامعة الأزهر بالجهد المبذول داخل مستشفى الزهراء الجامعي بمختلف التخصصات، معربا عن سعادته بمستوى النظافة والنظام المتبع داخل المستشفى ، اضافة لحسن تعامل الاطباء مع المرضى والإخلاص فى خدمتهم مما كان له عظيم الاثر فى نفوس المرضى، الذين يقبلون على الخدمة الطبية داخل مستشفيات جامعة الأزهر.
وأضاف د. العبد : إنني سعيد بما شاهدته اليوم من نهضة حقيقية على أرض الواقع داخل صرح طبى كبير يتبع جامعة الأزهر أعرق جامعة على وجه الأرض.
وأكد رئيس الجامعة على  أن المظاهرات والوقفات الاحتجاجية  لن  تثنينا عن مسيرة التقدم والبناء التى بدأت فى 5 مارس 2011 منذ أن توليت رئاسة الجامعة .
وتابع: لا يمر يوم على جامعة الأزهر إلا وتجد إنجازا جديدا يضاف إلى رصيدها الحضارى الذى يزداد يوما بعد الآخر.
وأضاف العبد أنه خلال أيام قليلة سوف نقوم بافتتاح مستشفى جامعة الأزهر التخصصى (المرحلة الأولى) والتى تقام على مساحة 25 فدان بتكلفة إجمالية اقتربت من مليار جنيه .
وخلال جولته  داخل المستشفى قرر الدكتور أسامه العبد رئيس الجامعة صرف نصف شهر مكافأة للعاملين بها نظير جهدهم المتميز الذى لمسة خلال الزيارة .
وأوضح الدكتور إبراهيم الهدهد نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب أن دعم التعليم الطبى داخل مستشفيات جامعة الأزهر فى القاهرة والأقاليم يعد فرض عين علينا جميعا خاصة من خلال رجال الاعمال بهدف توفير خدمة طبية متميزة ليس هذا فحسب بل والاستمرارية فى تقديم تلك الخدمة دون توقف لجميع فئات الشعب المصرى العظيم والذين يعتبروا أن مستشفيات جامعة الأزهر هى الملاذ الآمن لهم جميعا.
وفي نفس السياق، أكد الدكتور توفيق نور الدين أستاذ التخدير والعناية المركزة ونائب رئيس جامعة الأزهر للدراسات العليا والبحوث أن الجامعة تهتم بشباب الأطباء وتوفر لهم كافة الامكانيات من أجل النهوض بهم

طبيا مشيرا إلى أن إدارة الجامعة تسعى جاهدة للارتقاء بمستوى الخدمات الطبية من خلال ابتعاث الأطباء إلى كبرى المراكز البحثية فى أوروبا بهدف نقل الخبرات والتعاون المشترك بين قطاع الطب فى جامعة الأزهر والمركز البحثية المتميزة على مستوى العالم.
وأشاد الدكتور حسين عويضة نائب رئيس جامعة الأزهر الأسبق ورئيس نادى أعضاء هيئة التدريس بالمنظومة الطبية داخل جامعة الأزهر ومستشفياتها المختلفة بداية من مستشفى الزهراء الجامعى ومرورا بالحسين وسيد جلال إضافة لمستشفى طب الأزهر بدمياط والأخرى بأسيوط والتى تقدم من خلالها أفضل خدمة طبية لجميع المصريين بمختلف أطيافهم والتى تعكس اهتمام فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر وإمام المسلمين فى شتى بقاع الأرض بالإنسان عقلا وروحا وبدنا وتلك هى شمولية الاسلام التى تؤكدها رسالة الأزهر الشريف اليوم تلو الآخر.
وأكد الدكتور حامد أبو طالب عميد كلية الشريعة والقانون الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية ومستشار رئيس الجامعة على أن ما شاهده اليوم من انجازات على أرض الواقع يؤكد على أن الأزهر الشريف جامعا وجامعة فى قلوب جميع المصريين ، مشيرا إلى أن المنظومة الطبية داخل مستشفيات جامعة الأزهر تعد مفخره ووسام يوضع على صدر مؤسسة الأزهر الشريف الذى يسعى من خلال ابتعاث قوافل طبية إلى إفريقيا لعلاج المرضى هناك بالمجان إضافة لقوافل أخرى فى حلايب وشلاتين كل ذلك إضافة إلى قوافل دعوية لعلماء الأزهر جابت جميع محافظات مصر وتلك هى عظمة الإسلام ورسالته والتى تعد رحمة للعالمين.
ومن جانبها أكدت الدكتورة مها عقل عميدة كلية طب بنات الأزهر أن مستشفى الزهراء الجامعى بمختلف أقسامها الأكاديمية والإكلينيكية تقدم خدماتها للمرضى بالمجان من شتى بقاع الجمهورية بداية من أسوان وحتى الإسكندرية منذ نشأتها عام 1970 وحتى الآن، مشيرة إلى أنها تضم مجموعة من الأطباء المتميزين فى مختلف التخصصات .
وأوضحت عميدة الكلية أن الخدمات التى تقدمها المستشفى للمرضى تفوق الخدمات التى تقدمها المستشفيات الاستثمارية والتى يطلق عليها مستشفيات الخمس نجوم، مشيرة إلى أن ذلك تجسدة الأرقام والحقائق من خلال إجراء أكثر من 100 ألف عملية متنوعة سنويا تجرى فى مختلف أقسام الجراحات بالزهراء على يد أمهر وأكفأ الأطباء فى مختلف التخصصات.
وأضاف  الدكتور مصطفى عبد السلام أستاذ الجراحة ومدير عام مستشفى الزهراء الجامعى أن المستشفى بها ما يقرب من  1000 سرير موزعة بين الأقسام الإكلينيكية بالمستشفى
تقدم خدمة طبية متميزة لجميع المرضى الفقراء وغير القادرين من شتى ربوع مصر . مشيرا إلى أن الإقبال على المستشفى غير عادى لافتا إلى أن السبب فى ذلك يعود للثقة الكبيرة فى الأطباء الأزهريين وذلك لطيب سمعتهم وجودة خبرتهم ، وأوضح أن التجديدات التى شملت غرف العمليات الكبرى بالمستشفى تضع الزهراء فى مصاف المستشفيات المتطورة بل وافضلها على مستوى العالم إضافة إلى الكوادر البشرية المدربة على أعلى مستوى والحاصلة على أعلى الشهادات العلمية كلا فى مجال تخصصه، وأيضا مركز عالمى لزراعة الكبد يضم كفاءات عديدة.
واستكمل الدكتور طارق السعيد مدير العمليات بالمستشفى أنه تم تطوير وتجديد عدد 25 غرفة عمليات إضافة إلى 4 وحدات إفاقة تحتوى على 21 سريرا ، بتكلفة اجمالية بلغت حوإلى 100 مليون جنيه مضيفا أنه تم تجديد  أبواب غرف العمليات من الاستانلس الخالص غير القابل للصدأ بحوإلى مليون ونصف إضافة إلى نظام التعقيم المتقن داخل غرف العمليات والتى تحد وتمنع من انتشار العدوى.
وأوضح مدير العمليات أنه جارى ميكنة المعلومات الخاصة بكل مريض ووضع على أجهزة الكمبيوتر المركزية لمنع التوريق وحمل الملفات وذلك تيسيرا على المرضى وجميع المتعاملين والمترددين على المستشفى، مشيرا إلى أننا نراعى معايير الجودة العالمية فى التعليم الطبى سواء الأكاديمى أو الإكلينيكى ، لنثبت للعالم أن الأزهر الشريف جامعا وجامعة مؤهل للعالمية سواء فى مجال علوم الدين أو علوم الدنيا.
كما أوضح الدكتور طارق السعيد أنه تم إدخال تعديلات وتطويرات بغرف العمليات الكبرى بالمستشفى وقد شملت هذه التطويرات إدخال ترابيزات عمليات حديثة ومونيتور للعمليات وأجهزة للصدمات الكهربائية إضافة إلى إدخال أحدث أنظمة المناظير الجراحية على مستوى العالم.
وأعلن الدكتور عادل حامد رئيس قسم جراحة العظام بالمستشفى  أنه تم عمل إحلال وتجديد شامل لقسم العظام بتكلفة بلغت حوإلى 18 مليون جنيه لم تتحمل المستشفى منها سوى حوالي 2 مليون جنية أما الباقى وقيمتة 16 مليون جنيه جهود ذاتية وتبرعات من محبى الأزهر وأهل الخير .
وأوضح رئيس قسم العظام أن تجديدات عمليات قسم العظام قد شهدت تطورا غير مسبوق تمثل فى أحدث الأجهزة والمعدات الطبية على مستوى العالم اضافة إلى وجود شاشات عرض مباشر من داخل غرف العمليات وربطها بمدرجات محاضرات الأطباء بهدف ثقل الخبرات وتعميق التعليم الطبى المستمر لدى صغار الاطباء بهدف تواصل الأجيال والاستفادة من خبرات أساتذة جراحات العظام فى طب الأزهر والذين يتميزون دون غيرهم عن التخصص الدقيق والذى يعد علامة فارقة فى عالم الطب ليس فى مصر بل على مستوى العالم.
وأوضح الدكتور أيمن  أبو ستيت الأستاذ بقسم المسالك أن القسم قد شهد تطويرا وتحديثا فى مختلف الأجهزة ومنها أجهزة تفتيت الحصوات مشيرا إلى أن القسم قد لاقى إقبالا كبيرا من المرضى وقد تمثل ذلك فى تعاقد التأمين الصحى مع المستشفى لمعالجة المرضى مشيرا إلى أن وحدة تفتيت الحصوات بقسم المسالك يشرف عليها نخبة من أكفأ الأطباء إضافة إلى تواجد أحدث التقنيات التى تستخدم فى تفتيت الحصوات على مستوى العالم مما جعل هيئات خارجية تتعاقد مع المستشفى لعلاج العاملين بها داخل مستشفى الزهراء الجامعى مما يعكس حرصا كبيرا من قطاعات عريضة للعلاج داخل مستشفيات جامعة الأزهر.
الجدير بالذكر أن العاملين بالمستشفى فى مختلف التخصصات قد استقبلوا رئيس الجامعة بالزغاريد والورود موجهين له الشكر على سرعة تلبية طلبات المستشفى، من أجل توفير الراحة التامة للمرضى والمترددين على العيادات الخارجية.
 

أهم الاخبار