رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حكم الشرع فى تعليق الصور الفوتوغرافية

دنيا ودين

الأحد, 27 أكتوبر 2013 16:03
حكم الشرع فى تعليق الصور الفوتوغرافيةعلى جمعة
كتب – محمد عبد الشكور :

يسأل أحد الأشخاص : ما هو حكم عن الشرع في تعليق صور أبيه وأمه المتوفَّيَيْنِ في مدخل شقته تلمسًا للدعاء بالرحمة والمغفرة لهما مِنْ كل مَنْ يراهما عند دخول بيته؛ حيث إن هناك من أخبره بأن ذلك حرام.

الـجـــواب من فضيلة الدكتور علي جمعة محمد المفتى السابق للجمهورية حيث يقول :
لا بأس بتداول الصور الفوتوغرافية

أو تعليقها للإنسان والحيوان، وليس فيها المضاهاة لخلق الله التي ورد فيها الوعيد للمصورين، وذلك ما لم تكن الصور عارية أو تدعو للفتنة؛ لأن المقصود بالتصوير المتوعد عليه في الحديث هو صنع التماثيل الكاملة التي تتحقق فيها المضاهاة لخلق الله تعالى، والتصوير الفوتوغرافي وإن سمي
تصويرًا فإنه ليس حرامًا؛ لعدم وجود هذه العلة فيه، والحكم يدور مع علته وجودًا وعدمًا، وهو في حقيقته حبس للظل ولا يسمى تصويرًا إلا مجازًا، والعبرة في الأحكام بالمُسَمَّيَات لا بالأسماء.
وبناء على ذلك وفي واقعة السؤال: فإنه يجوز لك شرعًا تعليق صور أبيك وأمك لهذا الغرض النبيل ما دامت صورة أمك محتشمة، ولا يضر في ذلك كون الصور كاملة أو غير كاملة، وليس ذلك حرامًا كما أخبرك بعضهم.
والله سبحانه وتعالى أعلم.
 

أهم الاخبار