رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

دار الإفتاء:

لا يجوز للحاج ذبح الهدي في بلاده قبل سفره أو خارج الحرم

دنيا ودين

الجمعة, 04 أكتوبر 2013 19:20
لا يجوز للحاج ذبح الهدي في بلاده قبل سفره أو خارج الحرمالحجاج يذبحون الهدى
كتب - محمد عبد الشكور :

أكدت دار الإفتاء المصرية على أنه لا بد أن يكون ذبح هدي الحج بمكة، وأن يكون ذلك في أيام الحج، مشيرة إلى أن توزيع لحوم تلك الذبائح في الأصل يجب أن يكون على مساكين الحرم وفقرائه، ولا بأس بأن يدخر ذلك لهم على مدار العام، فإذا فاض عن حاجتهم طوال العام وحتى الحج في العام التالي فيجوز أن يوزع على فقراء غير الحرم.

وأوضحت الدار في فتوى لها أنه لا يجوز للمتمتع الذي نوى حج التمتع أن يوصي أحد بذبح هديه أو يدفع ثمنه في بلده قبل سفره إلى مكة المكرمة لأداء فريضة الحج، لأن المحل المكاني لسوق الهدي ودماء الحج هو البيت العتيق، قال تعالى ﴿جَعَلَ اللهُ الكَعْبَةَ البَيْتَ الحَرَامَ قِيَاماً لِّلنَّاسِ وَالشَّهْرَ الحَرَامَ وَالْهَدْيَ وَالْقَلائِدَ﴾ [المائدة: 97].
وأضافت الفتوى أنه يجب أن يذبح

الحاج هديه في أرض الحرام ولا يجوز أن يذبحه خارج الحرم إلا إذا كان محصرًا، فقد انعقد اتفاق العلماء والفقهاء أن محل دماء الحج –عدا الإحصار– هو البيت الحرام.
وأشارت فتوى دار الإفتاء إلى أن المقصود بدماء الحج هو ما يُذبَح في الحج نسكا لله عز وجل، وهو إما هديُ تمتعٍ وهو واجب، وإما هدي القِرَان وهو واجب أيضًا، وإما ما يُذبَح لتركِ واجبٍ من واجبات الحج، أو كفارةً عن فعل محظور من ممنوعات الحج، وكلاهما واجب، وإما ما يُهدَى تطوعًا لفقراء الحرم.
 

أهم الاخبار