رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

قبل سفره بلحظات

الطيب يأمر بفتح التحقيق في وفاة الطالب الأزهري

دنيا ودين

السبت, 27 أبريل 2013 15:10
الطيب يأمر بفتح التحقيق في وفاة الطالب الأزهريالدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر
كتب - محمد عبد الشكور :

قال فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، في تصريحات له أثناء تواجده بقاعة كبار الزوار بمطار القاهرة، بأنَّه تلقى ببالغ الحزن والأسى وفاة الطالب الأزهري،  وأمر نواب الجامعة بفتح تحقيق عاجل في أسباب الوفاة، وإحالة مَن يثبت عليه أيُّ تقصير أو إهمال من جانبه إلى جهات التحقيق القضائية، كما قدم لأهله خالص العزاء، وحسبه أنه مات وهو يطلب العلم، وندعو الله له بواسع الرحمة وحسن الجزاء.

كما أبدى الإمام الأكبر قلقه الشديد للوضع في سوريا الذي يتأزَّم يومًا بعد يوم، وبخاصَّة ما  تتداوله وسائل الإعلام من احتمال وجود أسلحة كيماوية، والتي يدفع ثمنها الشعب السوري التوَّاق للحرية والعدالة والعيش الكريم، والمستحق للمناصرة والتأييد.

وأبدى قلقه أيضًا للوضع المتأزم في العراق الشَّقيق، وطالب المسؤولين بضرورة النزول لإرادة الشعب، وتحقيق المطالب المشروعة للحراك الشعبي الذي يتزايد يومًا بعد يوم، والذي يطلب العدل والمساواة والولاء للوطن، ويأمل في مكافحة الطائفية والتمييز.

وصرَّح الدكتور محمد الأحمدي أبو النور، عضو هيئة كبار العلماء ووزير الأوقاف السابق، أنه سعيدٌ بمرافقة الإمام الأكبر بمناسبة حصوله على جائزة الشيخ زايد آل نهيان، وهذا التكريم هو تكريم للعلم وللأزهر ولشخصية الإمام الأكبر التي لقيت في العالم العربي والإسلامي وفي العالم كل تقدير واحترام.

أما الدعوة الموجهة من دولة الإمارات فهي تجسيدٌ خاص لشيخ الأزهر؛ باعتباره شخصية العام علميًّا وفكريًّا وثقافيًّا ومنهجيًّا، وتنويهًا لهامته وقامته، وينبغي أن ننوِّه بمنهجه العلمي الذي جمع بين الأصالة والمعاصرة، والفكر النيِّر، المنضبط بالكتاب والسنة، البعيد كلَّ البعد عن التشدُّد والغلو، أو التسيب والتفلُّت من الأحكام الشرعية.

وكما أن الإمام حريص على الوسطيَّة، فهو حريص على أن يكون الأزهر موئلاً للفكر  الإسلامي الصافي، وجامعًا بين التراث الحضاري للأمَّة، مع الانفتاح على الفكر المعاصر تحليلاً ودراسة ومقارنة؛ حتى يواكب أبناء الأزهر

الفكر الحديث مع الالتزام مع أحكام الشريعة الإسلامية.

أما الدكتور سعيد توفيق، أمين عام المجلس الأعلى للثقافة وعضو الهيئة العلمية لجائزة الشيخ زايد، فقال: إننا سعداء بنيل الإمام الأكبر جائزة شخصيَّة العام، لجائزة الشيخ زايد، والواقع أنها لاقت استحسان لجنة الجائزة بالإجماع، بالرغم من تنوُّع أعضاء اللجنة في الاتجاهات والمشارب والجنسيات، وأعتقد أن هذا الاستحسان لهو دليلٌ على المكانة الجليلة للإمام الأكبر، سواء على المستوى العلمي الأكاديمي، أو المستوى الإنساني والرمزي، فرمز الأزهر الذي يعبر عن الهوية الدينية لمصر، تلك الهوية التي تتمثَّل في روح الإسلام السمح، الذي تميل إلى الاعتدال، ولا تعرف التشدد أو الغلو، والحقيقة أن هذه الروح لتتمثَّل في فكر الإمام فحسب، وإنما تتمثَّل أيضًا في طبيعته الشخصية.

وقال الدكتور أحمد معبد عبد الكريم، عضو هيئة كبار العلماء والمحدِّث المصري المعروف : إنَّ هذه مناسبة طيِّبة أن يُختار فضيلة الإمام الأكبر لاستحقاق هذه الجائزة؛ تقديرًا لمكانته العالمية، ولجهوده المتواصلة لجمع شمل الأمَّتين العربية والإسلامية، ونبذ الخلاف والفُرقة، والحث على رُوح الأخوَّة والتعاون بين شعوب الأمتين العربية والإسلامية، إضافةً إلى ما يُسهم به فضيلته من خطوات عمليَّة لتحقيق السلام الإقليمي والعالمي، وتعميق روابط المحبة والوئام.

 

أهم الاخبار