رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الغزالي: الصكوك مطلوبة ولكن بشروط

دنيا ودين

الاثنين, 22 أبريل 2013 16:44
الغزالي: الصكوك مطلوبة ولكن بشروط      الدكتور محمد محمد الغزالي
كتب - محمد عبد الشكور :

شدد الدكتور محمد محمد الغزالي الباحث بمركز صالح كامل للاقتصاد الاسلامي بجامعة الأزهر على أهمية الصكوك الإسلامية في علاج الأزمة الاقتصادية التي تمر بها مصر حاليًا، في حالة تطبيقها بشكل صحيح.

وقال الغزالي خلال جلسات اليوم الثاني لمؤتمر الاقتصاد الاسلامي ، إن الصكوك تساعد على النهوض بالاقتصاد الإسلامي نظرياً وعملياً، أما نظرياً فهى استكمال لحلقات الاقتصاد بجانب شركات التأمين والمصارف الإسلامية، وعملياً فإن وجودها يساعد على رفع الحرج عن المستثمرين الذين يطلبونها، كما

تلبي احتياجات الدولة في تمويل مشاريع البنية التحتية بدلا من الاعتماد على سندات الخزينة والدين العام، مشيرًا إلى أن الوصول بفكرة الصكوك الإسلامية إلى مستوى التداول العالمي يوضح مدى سعة وحكمة وتكامل النظام الإسلامي.

وأشار الغزالي إلى أن أطراف الصكوك هم:ـ

1) المستفيد من حصيلة إصدار الصكوك، أي بائع الأصول والموجودات التي تمثلها الصكوك. وهو في الحكومة المصرية

2) حملة الصكوك: وهم المالكون لموجودات الصكوك التي اشتروها من مصدرها بهدف الاستمثار.

3) مدير الصكوك: وهو الذي يتولى إدارة الموجودات المملوكة لحملة الصكوك نيابة عنهم، وذلك على أساس عقد الشركة أو المضاربة أو الوكالة. والغالب أن يكون هو مصدر الصكوك ذاته.

وأوصي الباحث باستبدال أدوات الدين العام بصكوك إسلامية باعتباره يمثل تحولاً نوعياً آخر، ينبغي مساندته وتدعيمه وتوفير الأدوات الملائمة لهذا التحول، ولكن بشرط أن توجه حصيلة إصدار الصكوك نحو المشاريع التنموية والاستثمارات ذات الأولوية المنضبطة بمبادئ وأحكام ودراسات الجدوى المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، والتى تؤسس للاعتماد على الذات والنهوض بالتنمية الشاملة والمستدامة على أكمل وجه ممكن .

أهم الاخبار