رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضغط ممنهج لأمريكا وأوروبا على العالم الإسلامى

دنيا ودين

الاثنين, 12 نوفمبر 2012 09:59
ضغط ممنهج لأمريكا وأوروبا على العالم الإسلامىالمؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية
الأناضول

عقد في العاصمة الباكستانية "إسلام أباد" "المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامية"، تناول فيه أهم القضايا المعاصرة المتعلقة بالعالم الإسلامي، ويختتم أعماله اليوم.

ونظم المؤتمر، لأول مرة، مجلس التعاون الإسلامي، الذي أسسه "قاضي حسين أحمد"، أحد زعامات الجماعة الإسلامية، التي تعتبر من أهم التيارات السياسية في الباكستان.
وشارك في المؤتمر، العديد من القيادات الاسلامية، من مختلف المذاهب، إلى جانب سياسيين، وعلماء من باكستان، وأفغانستان، وماليزيا، وإيران، وتركيا، والعربية السعودية، ومصر، وتونس، وبنغلادش، والجزائر، وأجمع الحاضرون على أن الوحدة الاسلامية هي الحل الأمثل، لحل

مشاكل العالم الاسلامي، رغم ما يواجهه من صعوبات على هذا الطريق.
وأشار بعض المتحدثين، أن الولايات المتحدة وأوروبا، تمارسان الضغط الممنهج على العالم الاسلامي، مؤكدين ضرورة تطوير أساليب إسلامية موحدة لمواجهته.
ولفت المجتمعون إلى ضرورة تشكيل تحالف من الدول الاسلامية في مواجهة الغرب، لاسيما بعد ما شهده العالم من قتل مئات الآلاف من الأبرياء، على مدى عشر سنوات، في أفغانستان، والعراق، وباكستان على يد القوات الأميركية.
ودعا الحاضرون الدول الاسلامية، للضغط على المنظمات الدولية لاستصدار قوانين، تجرم الاساءة للقيم الاسلامية، والذي تجلى واضحا في الفيلم، والرسوم المسيئة للاسلام، وللنبي محمد صلى الله عليه وسلم.
وأفاد رئيس مجلس التعاون الإسلامي، "قاضي حسين أحمد"، أن العديد من الآيات القرآنية، والأحاديث النبوية الشريفة، تدعو المسلمين للتوحد والاتفاق، مشيرا إلى أن الكثير من الأحداث التي جرت في حياة رسول النبي محمد، عليه السلام، تؤكد على ذلك.
ودعا الوزير وعضو البرلمان التركي السابق، عضو حزب السعادة "أوغوزهان أصيل تورك"، الأمة الإسلامية إلى الاتحاد والتزام الدين الإسلامي كنظام حياة لهم.
ويختتم المؤتمر أعماله اليوم الاثنين بالجلسة الختامية حيث ناقش على مدى يومين تطلعات العالم الاسلامي وجهود الوحدة وتطوير العلاقات المتبادلة.

 

أهم الاخبار