رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى حواره بالجامعة الامريكية

مستشار المفتي يدعو لفتح قنوات اتصال مع الغرب

دنيا ودين

الثلاثاء, 23 أكتوبر 2012 08:34
مستشار المفتي يدعو لفتح قنوات اتصال مع الغرب د.إبراهيم نجم مستشار مفتي الجمهورية
كتب – محمد عبد الشكور :

أكد الدكتور إبراهيم- مستشار مفتي الجمهورية- أن أزمة الفيلم المسيء الأخيرة كشفت عن أزمة تواصل وثقة بين العالمين الإسلامي والغربي، مشيرًا إلى ضرورة فتح قنوات اتصال مباشرة مع الغرب بدلاً من  الوقوع في فخ التحدث مع أنفسنا.

جاء ذلك خلال حوار مفتوح مع الطلبة الأمريكيين بالجامعة الأمريكية بالقاهرة أمس حول تداعيات أزمة الفيلم المسيء وطرق تفاديها في المستقبل، في إطار حملة دار الإفتاء المصرية للتعريف بالإسلام ونبيه صلى الله عليه وعلى آله وسلم في الغرب.
وأضاف نجم أن وسائل الإعلام الغربية تتحمل جزءًا كبيرًا من الأزمة، وتقع عليها مسئولية أخلاقية كبيرة، كما نشترك نحن كذلك في جزء من الأزمة، وعلى إعلامنا أن يتبنى خطابا يتجنب إشعال الفتنة.
وشدد على أننا بحاجة ماسة لمبادرات على الأرض لتجنب هذه الأمور في المستقبل مع ضرورة اتخاذ خطوات استباقية لتفادي الصراعات، موضحًا أن تلك الخطوات تتمثل في برامج زيارات مشتركة وترسيخ ثقافة الحوار ومراعاة السياقات الثقافية والدينية والتاريخية المختلفة للجانبين.
وطالب مستشار المفتي وسائل الإعلام الغربية بضرورة تهميش أصحاب الخطاب المتطرف، الذين يريدون هدم جسور العلاقات وعدم استضافتهم في وسائل الإعلام وترك مساحة لعلماء الإسلام للتعبير عن القضايا التي تخص العالم الإسلامي، وطالب كذلك الحكماء ومن بيدهم الأمر في الغرب بالإسراع في إصدار قوانين تجرم نشر الكراهية وازدراء الأديان.
ودعا وسائل الإعلام الغربية إلى تبني وجهة

نظر معتدلة وعدم الكيل بمكيالين، مشيرًا إلى أن تعامل وسائل الإعلام الغربية مع الأحداث غير منصف ؛ حيث تفرد مساحة كبيرة لمن يطلقون على أنفسهم خبراء محاربة التطرف والإرهاب الذي يعتدون على الإسلام والمسلمين في مقابل تقليص أو تهميش المساحة الممنوحة للمسلمين للتعبير عن آرائهم في كافة القضايا أو الدفاع ضد الهجوم على الإسلام. 
وأضاف نجم أنه على القيادات الدينية الإسلامية في العالم أجمع التواصل المباشر مع وسائل الإعلام الغربية وغيرها من قنوات الاتصال من أجل تصحيح الصور النمطية المشوهة عن الإسلام ودفع الاتهامات التي يحرص الغرب على إلصاقها بالإسلام ووأد أي محاولة لنشر الكراهية والعداء.
يذكر أن عددًا من الطلبة الأمريكيين من الجامعة الأمريكية قد عرضوا التعاون مع دار الإفتاء المصرية وعلى رأسها فضيلة المفتي من أجل أن يكونوا أداة اتصال بين الدار والمجتمع الغربي وذلك بتوصيل مجموعة من الرسائل عن صحيح الإسلام.


 

أهم الاخبار