رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأزهر يفتتح مكتباً إقليميا له فى أندونيسيا

دنيا ودين

الثلاثاء, 16 أكتوبر 2012 17:37
الأزهر يفتتح مكتباً إقليميا له فى أندونيسيا
كتب - محمد عبد الشكور :

أعلن الأزهر الشريف عن افتتاحه مكتبا إقليميا جديدا لرابطة خريجي الأزهر في " جاوة الغربية " ، حيث تجمع خريجو الأزهر الشريف هناك بمركز الدعوة الإسلامية بمدينة " باندونج  " لتدشين المكتب.

وقام بافتتاح الفرع الدكتور مخلص محمد حنفي، أمين عام فرع الرابطة بأندونيسيا، والدكتور عباس منصور تمام، أستاذ بجامعة إندونيسيا، محمد عارفين، أمين الصندوق بالرابطة، بمشاركة الوفد المرافق من جاكرتا.

واستعرض "مخلص "  في كلمته تاريخ إنشاء الرابطة سواء كان على المستوى  المكتب الرئيسي في القاهرة و الفرعي في إندونيسيا.

وأكد أهمية الأمن الفكري حتى يتم تطبيق وسطية الأزهر كمنهج مثالي بعيد

عن روح التشدد من ناحية وبعيدا عن التساهل من ناحية أخرى، مشيرا إلى أنه يمثل تحديا مستقلا في العالم الإسلامي وفي إندونيسيا على وجه الخصوص، وأوضح كذلك أن الأزهر قد ضرب معقل وسطية الإسلام لمدي إمكانيته في المحافظة على الحوار بين أتباع الأديان والمذاهب المختلفة.

كما أضاف مخلص أن كل خريج أزهري في إندونيسيا وعلى الأخص الذين يقيمون في محافظة جاوة الغربية له واجب مقدس ومشترك في إطفاء نار الصراع الديني الذي إذا ما تُرك على

ما هو عليه سوف يتراكم ويستعصي بالتالي إطفاؤه.

وأكد الدكتورعباس منصور، الأستاذ بجامعة إندونيسيا ، ضرورة وصول الخريج الأزهري اليوم إلى مرحلة تحقيق الدور وليس مجرد الحديث عن الدور، فإذا استطاع أن يعمل أي عمل مهما كان صغيرا فليعمل ولا ينبغي أن ينتظر الأعمال الكبيرة فقط ولا سيما إذا لم تتأكد نتائجها، ويمكن تقسيم تحقيق هذا الدور إلى ثلاثة أدوار فرعية،  أولاً: الدور في المحافظة على الفطرة الإسلامية للإنسان ويمكن تسميتها بالمحافظة على الفطرة السليمة ؛ وثانياً: الدور في تنمية الفطرة الإسلامية للإنسان؛ وثالثا: الدور في توجيه الفطرة الإسلامية للإنسان.

 ثم اختتم محمد عارفين، أمين صندوق الرابطة الندوة، بالتعريف بأنشطة وأعمال الرابطة بإندونيسيا، وما وصلت إليه من هدف لم شمل الأزهريين بأندونيسيا تحت لواء وسطية الأزهر الشريف

أهم الاخبار