رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

وصلت لمحاضر وبلاغات للنائب العام

خناقة بين سلفى وشيعى فى استديو"الحافظ"

دنيا ودين

الخميس, 04 أكتوبر 2012 21:55
خناقة بين سلفى وشيعى فى استديوالحافظمحمود جابر
كتب – محمد عبد الشكور :

حدث أمس تراشق بالألفاظ وتشابك بالأيدى بين ضيوف قناة "الحافظ " الفضائية بين محمود جابر الأمين العام لحزب التحرير الشيعى ووليد إسماعيل، عضو ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل.

  وذلك عقب انتهاء برنامج "محكمة الحكمة" وتطور الأمر حتى وصل لبلاغات للنائب العام وعمل محاضر.
وأكد علاء السعيد عضو ائتلاف المسلمين للدفاع عن الصحب والآل ل ـ "بوابة الوفد" أن القصة بدأت عندما رفض محمود جابر لقائى أو لقاء وليد أو أى عضو من الائتلاف فى برنامج " محكمة الحكمة " مع الدكتور وائل الشرقاوى لمناظرته بشأن ما يفعله الشيعة المصريون.
وأثناء تواجد جابر فى القناة قام وليد بعمل مداخلة إلا أنه تطاول عليه أثناء المداخلة – على حد قول علاء – وبعد انتهاء اللقاء على الهواء عاتبه وليد في حضور د.وائل مقدم البرنامج فقام محمود جابر بسب وليد مرة أخرى فقام وليد بصفعه على وجهه مما جعل جابر ينهال بالسباب وتهديد وليد إسماعيل بالقتل أمام الجميع.
وأشار علاء إلى أن جابرغادر القناة فوراً فقام وليد بتحرير محضر بواقعة السب والتهديد بالقتل مرفقا بالمحضر سي

دي مسجل عليها اللقاء وشهادة بعض العاملين بالقناة وكذلك مقدم البرنامج د.وائل الذي صرح بأنه كاد يُنهي اللقاء بعد أن تطاول جابر على شخص المذيع وعلى القناة على الهواء مباشرة والمحضر المحرر يحمل رقم 1250 الدخيلة /اسكندرية بتاريخ 4/ 10 / 2012 .
من جانبه، قال محمود جابر الأمين العام لحزب التحرير لـ " بوابة الوفد" إنه قام بعمل بلاغ للنائب العام  برقم 3720 بلاغات مكتب النائب، بتاريخ 4/10/2012 وذلك أنه تم دعوتى لقناة "الحافظ" الفضائية كضيف وممثل لحزب التحرير (تحت التأسيس) وكان موضوع الحلقة ( حزب التحرير بعد رفض حكم محكمة مجلس الدولة) فى برنامج " محكمة العلماء" والمذاع على الهواء مباشرة.
وكان الضيف الآخر للحلقة الدكتور محمود خليل استاذ الإعلام ومدير إذاعة القرآن الكريم.
ويقول جابر إنه اثناء الحلقة وجدت مقدم البرنامج يحاول توجيه الاتهامات للحزب ومؤسسيه وتناولت الاتهامات بين " الكفر" والتشيع" و"نشر التشيع" و"التمويل من الخارج" وكان
هذا من خلال مقدم البرنامج والمتحدث باسمها وكذلك من خلال مجموعة من الاتصالات من خلال كنترول القناة.
أضاف، وهددته بالانسحاب من البرنامج إن لم يتوقف عن هذا السباب والتحريض ضدى وضد الحزب واعضائه واتهامهم بالكفرعلى نحو يمكن أن يهدد حياتى أو حياتهم وخاصة شخص الدكتور أحمد راسم النفيس الذى ناله اكبر عدد من الاتهامات بالكفر هو والسيد الطاهر محمد الهاشمى بوصف الاول رئيس الحزب والثانى نائب رئيس الحزب، وتدخل السيد الدكتور محمود خليل، وفى نهاية البرنامج قلت: "هذه القناة قناة تحريضية وتحض على الفتنة والتكفير واعتذر لحضورى ولن أعود مرة أخرى للحضور او استجابة لدعوتكم".
ويكمل جابر: بعد انتهاء الحلقة وجدت مدير القناة وبصحبته عدد من العاملين بالقناة يتهجمون علي فى محاولة لضربى وترديد السباب فى وجهى وقال لى مدير القناة " والله يا ابن الكلب يا كافر ما انت طالع من هنا الا لما اقطعك " وتدخل الدكتور محمود خليل ومنعهم من التعدى على واحتجازى وخرجت من القناة فى حمايته.
ولذلك أطالب من النائب العام بالتحقيق فى وقائع الاتهام بالكفر والسباب والتحريض على ضرب السلم الأهلى، وهو الموجود فى مادة البرنامج، واخذ كافة الاجراءات القانونية لمنع مثل هذا النوع من الاعلام فى اشاعة الفتنة بين نسيج هذا الوطن مستشهدا بما هو مسجل فى مادة البرنامج وكذلك الضيف الاخر الدكتور محمود خليل مدير اذاعة القرآن الكريم.

شاهد الفيديو :

http://www.youtube.com/watch?v=7NWPIa2m4wU&feature=youtu.be

أهم الاخبار