رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الطيب يترأس اجتماع "كبار العلماء" بعد اعتماد مرسي لتشكيلها

دنيا ودين

الأربعاء, 05 سبتمبر 2012 16:22
الطيب يترأس اجتماع كبار العلماء بعد اعتماد مرسي لتشكيلهاشيخ الأزهر
كتب – محمد عبد الشكور:

عقد فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر الدكتورأحمد الطيب، اليوم الأربعاء اجتماعاً برئاسته لهيئة كبار العلماء بعد صدور قرار رئيس الجمهورية باعتماد تشكيلها في 27 يوليو الماضي.

وتضم الهيئة 26 من كبار العلماء، علي أن تتولي لجنة من بين أعضاء الهيئة اختيار باقي أعضاء الهيئة المقرر أن يصل عددهم لـ40عالماً.

 غاب عن أول اجتماع رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الدكتور يوسف القرضاوي لتواجده خارج مصر.

 ويضم التشكيل المعتمد للهيئة كلا من: الدكتور مصطفى عبد الجواد عمران أستاذ بقسم العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين، والدكتور أحمد طه ريان أستاذ الفقه بكلية الشريعة والقانون، و الدكتور محمد المختار محمد المهدى أستاذ اللغة العربية بكلية الدراسات الإسلامية والعربية، و الدكتور أحمد عبد الكريم أستاذ الحديث بكلية أصول الدين، و الدكتور

أحمد عمر هاشم أستاذ الحديث ورئيس جامعة الأزهر الأسبق، والدكتورمحمد عبد الفضل محمد عبد العزيز محمد القوصى أستاذ العقيدة والفلسفة ووزير الأوقاف السابق، و الدكتور محمود مهنا محمود إسماعيل نائب رئيس الجامعة وعضو مجمع البحوث الإسلامية، والدكتورعبد الله الحسينى أحمد هلال أستاذ اللغة العربية ورئيس جامعة الأزهر ووزير الأوقاف الأسبق، والشيخ محمد عبد الرحمن الراوى أستاذ التفسير وعضو مجمع البحوث الإسلامية، والدكتور على جمعة، مفتى الجمهورية.

بالإضافة إلى الدكتور عبد الرحمن عبد النبى العدوى أستاذ الفقه المقارن بكلية الدعوة الإسلامية بجامعة الأزهر، والدكتور يوسف عبد الله القرضاوى رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، و الدكتور بركات عبد الفتاح

دويدار أستاذ بقسم العقيدة والفلسفة بكلية أصول الدين والدعوة، و الدكتور محمد الأحمدى أبو النور أستاذ الحديث ووزير الأوقاف الأسبق، و الدكتور حسن محمود عبد اللطيف الشافعى أستاذ العقيدة والفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم ورئيس مجمع اللغة العربية، والدكتور القصبى محمود زلط أستاذ التفسير وعلوم القرآن بكلية أصول الدين .

وتختص هيئة كبار العلماء بانتخاب شيخ الأزهر عند خلو المنصب وترشيح مفتى الجمهورية، والبت في المسائل الدينية ذات الطابع الخلافي، والقضايا الاجتماعية التي تواجه العالم الإسلامي والمجتمع المصري على أساس شرعي، بعد أن يقدم مجمع البحوث الإسلامية رأيه في تلك القضايا، والبت في النوازل والمسائل المستجدة التي سبقت دراستها ولكن لا ترجيح فيها لرأى معين، ودراسة التطورات المهمة في مناهج الدراسة الأزهرية الجامعية أو ما دونها، التي تحيلها الجامعة أو مجمع البحوث أو المجلس الأعلى أو شيخ الأزهر إلى الهيئة.

كانت الهيئة تضم اسم الدكتور عبد المعطى محمد بيومى أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، قبل وفاته مؤخرًا.

 

أهم الاخبار