وزيرالأوقاف: العبرة ليست بالنجاح الدنيوى

دنيا ودين

الجمعة, 31 أغسطس 2012 11:25
وزيرالأوقاف: العبرة ليست بالنجاح الدنيوىد. طلعت عفيفي وزير الأوقاف بحكومة
كتبت – مروة شاكر:

أكد د. طلعت عفيفي وزير الأوقاف بحكومة د. هشام قنديل، أنه لابد أن يكون العمل في الدنيا، يهدف إلى رضاء الله عز وجل، وأن يكون القصد منه هو تحقيق النجاح الحقيقي في الدار الآخرة.

ولفت عفيفي خلال خطبة الجمعة التي ألقاها اليوم بمسجد أبوبكر الصديق بحضور رئيس الجمهورية "محمد مرسي" – إلى أن الأعمال يجب أن ينظر إلى النية والقصد منها وليس إلى ظاهر الأعمال، وأن يكون القصد من ورائها إرضاء الله عز

وجل.
وأضاف أن العبرة ليست بالنجاح الدنيوي، لكن النجاح في الدنيا يجب أن يسخر للنجاح في الآخرة؛ لمرضاة الله أيًا كان موقع العبد في الدنيا ومهما تولى من مناصب.
واستشهد وزير الأوقاف بقوله تعالى: "قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالأخْسَرِينَ أَعْمَالا الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا أُولَئِكَ الَّذِينَ كَفَرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ وَلِقَائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فَلا نُقِيمُ لَهُمْ
يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَزْنًا  ذَلِكَ جَزَاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمَا كَفَرُوا وَاتَّخَذُوا آيَاتِي وَرُسُلِي هُزُوًا".
وأوضح أن الحكم بالنجاح والفشل على الشخص يجب أن يكون بالنظر إلى نواياه، والمقاصد من هذه الأعمال، مؤكدا أن العبرة بالخواتيم، وما عند الله من ثواب، وليس بظاهر الأعمال، قائلا: "لا خير في خير بعده النار ولا شر في شر بعده الجنة"، موضحا أنه لابد أن يكون لدينا نية صادقة في أن نرضي الله وحينئذ سينير الله لنا دروبنا.
واختتم وزير الأوقاف خطبته بالدعاء لمصر وسوريا وفلسطين، والرئيس قائلا: "اللهم وفق ولاة أمرنا لما فيه الخير لنا ولما يرضيك، اللهم ارزقه البطانة الصالحة".

 

أهم الاخبار