بالصور.. مشاكل طلاب الأزهر مع المدن الجامعية

دنيا ودين

الثلاثاء, 28 أغسطس 2012 17:31
بالصور.. مشاكل طلاب الأزهر مع المدن الجامعية مشاكل طلاب الأزهر
كتب - فادى فكيه الصاوى :

فى مثل هذا التوقيت من كل عام يواجه طلبة جامعة الأزهر المغتربون أزمة الحصول على مكان داخل المدن الجامعية، حيث يعانون من الإجراءات، والطلبات والأوراق المطلوبة، كل هذا وفى النهاية قد لا يحصل الطالب المغترب على سرير فى المدينة الجامعية .

"بوابة الوفد" رصدت معاناة الطلاب الأزهريين فى التقديم للمدن الجامعية، وحاولت معرفة ما هى المشكلات والصعوبات التى يواجهونها لحل أزمة الالتحاق بالسكن الجامعى، وكذلك مشاكل التسكين وسوء الخدمات التى تقدم للطلاب .
فى البداية يحكى عبد الحميد العربى أحد الطلاب المتفوقين فى كلية إعلام الأزهر عما قام به طوال يوم التنسيق، فيقول: "خرجت من بيتى من كفر الشيخ حوالى الساعة الخامسة مساءً ركبت القطار ووصلت القاهرة فى تمام التاسعة، ذهبت إلى الكلية لأنهى بعض الاجراءات فى إدارة شئون الطلاب بالكلية والحمد لله لم أستغرق وقتاً طويلا، بعدها حضرت إلى مدينة نصر، ومن وقتها وأنا أتنقل من شباك إلى آخر، حيث واجهتنى بعض الصعوبات، منها الازدحام الشديد نتيجة كثرة عدد الطلاب والبطء فى الإجراءات فكل إدارى داخل مكتب التنسيق يأخذ الورق"، ويقول: "الورق ناقص كمله من الشباك التانى وهكذا حتى تورمت قدماى" .
وبعد كل هذا رفضت الإدارة أخذ الملف لأننى نسيت بطاقة ولى الأمر مما جعلنى أسافر مرة أخرى لكى أحضر بطاقة والدى .
وعن مشاكل الطلاب داخل المدينة، قال محمود سعيد طالب فى تجارة الأزهر: "كثرة عدد الطلاب فى الغرفة الواحدة مع قلة عدد السراير, الدواليب ومراتب النوم قديمة, أغلب الطعام لا يطهى جيداً" .
وأضاف طلاب آخرون: "العيش فيه زلط, اللحم لا يطهى جيداً, الحمامات معطلة فلا يوجد فى بعضها دوش للاستحمام ولا مياه ساخنة فى الشتاء, الحر الشديد فى الغرف, تقييد الخروج والدخول بمواعيد" .
ورغم كل هذه المشاكل إلا أن الطلاب أجمعوا على أن العيش داخلها أفضل من خارجها وذلك لتوفير نفقات المأكل والمشرب والمسكن بالإضافة إلى توفير إدارة المدن للملاعب والأنشطة الثقافية والاجتماعية والطبية فما يدفعونه من رسوم إقامة يعد رمزيا بالنسبة لما تتحمله الجامعة.
من جانبه اعترف الدكتور عبد الجواد عبد الحميد مدير عام المدن الجامعية والتغذية بجامعة الأزهر بأن إمكانات المدن الجامعية فى الأزهر متواضعة مقارنة بالمدن الأخرى، ونحاول

حل المشاكل التى تواجهنا أولاً بأول  .
فبالنسبة للعاملين داخل المدن، قمنا بتثبيت من مر على تعيينه ثلاثة أعوام ورفعنا أجور العمال المؤقتين ودفتر صحى لهم .
وعن الطلاب قال عبد الجواد، "فتحنا قنوات تواصل بيننا وبين الطلاب وذلك عن طريق اختيار ممثلين منهم جاءوا عن طريق الانتخاب فلكل مبنى متحدث رسمى عن الطلاب ينقل لنا طلباتهم ومشاكلهم، ونقوم بحل مشاكلهم .
وأضاف عبد الجواد: "تستقبل المدن 33651 طالبا وطالبة بمدن القاهرة والأقاليم, نوفر لهم ثلاث وجبات مطهية يومياً ورعاية طلابية وأنشطة رياضية واجتماعية وثقافية, ننظم دورات فى كافة  الأنشطة وعقد ندوات ومحاضرات داخل مسجد المدينة بالإضافة إلى تنظيم حلقات فكرية فى المجلس القومى للشباب وصالون الأوبرا" .
وعن كيفية إسكان الطلاب، قال عبد الجواد: "تكون الأولوية للحاصلين على امتياز وجيد جداً وجيد وما على الطالب إلا أن  يملأ استمارة الالتحاق ويستوفى الإجراءات من شئون طلاب الكلية التابع لها وكذلك من جهة عمل الضامن، بعدها يأتى الطالب إلى مكتب تنسيق المدينة ومعه بطاقته الشخصية وبطاقة ولى الأمر وصورة منهما ليطلع عليها الإدارى المختص بالإضافة إلى أربع  صور شخصية، ثم يسلم المظروف بعد اكتماله للموظف المختص على الشباك الخاص بكليته ويأخذ إيصال استلام ليقدمه عند الطلب أو الحاجة .
يتم اختيار الطالب فى المدينة بناءً على ترتيب المتقدمين من كل كلية حسب التقدير وكلما زاد عدد المتقدمين ارتفع التقدير، كما تكون الأولوية لطلاب المحافظات النائية وتعلق النتائج داخل الكليات.

أهم الاخبار